محكمة ألمانية تنحي قاضية تحكم حسب الشرع الإسلامي

أعلنت محكمة ألمانية أمس الأربعاء أنها نحت قاضية عن قضية رفضت فيها منح زوجة من أصل مغربي تعرضت للضرب أكثر من مرة الحق في الحصول على طلاق سريع متعللة بأن القرآن يعتبر العنف الأسري ممارسة مقبولة بين بعض المسلمين.


يذكر أن القاضية كانت تتولى النظر في طلب استئناف تقدمت به المرأة الألمانية ذات الأصول المغربية للحصول على طلاق فوري، وهو إجراء لا يسمح به في ألمانيا إلا تحت ظروف استثنائية من زوجها بسبب إساءته المتكررة إليها في المنزل.


وقالت محكمة فرانكفورت إن القاضية رفضت طلب الاستئناف على أساس أن الزوجين من ثقافة تعود للمغرب، حيث ليس من الغريب فيها أن يمارس الزوج الحق في العقاب البدني لزوجته.
ونتيجة لهذا طلبت الزوجة من المحكمة تنحية القاضية بدعوى عدم نزاهتها، وبالفعل نحت المحكمة القاضية عن القضية بعد تبريرها لقرارها بالقول بأن المرأة لم تتعرض لمعاملة غير مقبولة مستشهدة بآية من القرآن كدليل، فيما عينت المحكمة قاضيا أخر للفصل في القضية.