محكمة باكستانية تصدر حكما بالاعدام على "مدعٍ للنبوة"

حكمت محكمة ابتدائية باكستانية في منطقة لاهور بالاعدام شنقا على باكستاني في الـ 45 من عمره، بعدما ادانته بتهمة التجديف وادعاء النبوة.

وذكرت المحكمة أن أحد الأئمة أبلغ السلطات بأن المتهم، ويدعى عبدالحمــيد، بنى غرفة شبيهة بالكعبة المشرفة في منزله وادّعى النبوة، بحسب ما نشرته صحيفة الحياة الطبعة السعودية الاحد 1-4-2007.

وقال شهود مثلوا أمام قاضي محكمة مدينة كاسور، إن عبدالحميد شيد الغرفة الشبيهة بالكعبة، بما في ذلك حجر زعم أنه الحجر الأسود، ودعا المسلمين في منطقته إلى زيارة كعبته، مدعياً أن الحجر الأسود الأصلي هو الموجود في كعبته المزعومة.

ووفقا للقانون الباكستاني، فإن تعديلاً طرأ في عام 1986 على قانون العقوبات الباكستاني، أضيف بموجبه النص على معاقبة من يسيء إلى الإسلام ورسوله صلى الله عليه وسلم وكتاب الله الكريم.

ومنذ عام 1986 وجهت بموجب التعديل اتهامات إلى أكثر من 5 آلاف شخص، دين منهم 560 شخصاً، تراوحت الأحكام الصادرة بحقهم بين السجن خمس سنوات والإعدام شنقاً. ولا يزال 30 متهماً بانتظار النطق بالحكم عليهم.

ويعد مسيلمة الكذاب أشهر من ادعى النبوة في تاريخ الإسلام.