مدرسة اميركية خاصة تتعرض لتفجيرات واضرار كبيرة في قطاع غزة

تعرضت مدرسة اميركية خاصة تقع بالقرب من بيت لاهيا شمال قطاع غزة السبت لتفجير عبوات ناسفة الحق بمبنييها اضرارا كبيرة على ما افاد مصدر امني وشهود عيان فلسطينيون.

وكان مسلحون اقتحموا صباح السبت مبنيي المدرسة الاميركية الخاصة التي تقع بالقرب من بيت لاهيا شمال قطاع غزة ووضعوا في داخلها المتفجرات قبل ان يلوذوا بالفرار.

ولم تعلن اي مجموعة مسؤوليتها عن هذا الهجوم.

وقال مصدر امني ان المسلحين المجهولين اوثقوا حراس المدرسة الثلاثة ثم وضعوا عددا من العبوات داخل المبنيين وفجروها قبل ان يلوذوا بالفرار.

واكد المصدر الامني ان الاجهزة الامنية فتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات هذه الجريمة والجهة التي تقف وراءها.

وكان مدير المدرسة تعرض لاطلاق النار من قبل مسلحين مجهولين قرب مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة دون ان يصب العام الماضي اثناء توجهه الى المدرسة.

وقد تاسست المدرسة الاميركية الوحيدة في قطاع غزة من قبل عدد من المستثمرين الفلسطينيين عام 1999 على مساحة تقدر بحوالي اربعة الاف متر مربع في منطقة السودانية قرب بلدة بيت لاهيا على شاطئ البحر.

وياتي هذا التفجير ضمن سلسلة من حوادث التفجير التي طالت عشرات مقاهي الانترنت وصالونات الحلاقة ومحلات الكاسيت في مناطق مختلفة في قطاع غزة.

وفي الاسابيع الاخيرة تعرض اكثر من ثلاثين من مقاهي الانترنت لعمليات تفجير في قطاع غزة بحسب مصادر امنية.

وكانت جهة غير معروفة تطلق على نفسها اسم سيوف الحق تبنت مسؤولية عدد من هذه التفجيرات. وكان مسلحون غير معروفين فجروا الاسبوع الماضي مكتبة في مقر جمعية الكتاب المقدس التابعة للطائفة المعمدانية المسيحية في وسط مدينة غزة ما الحق اضرارا جسيمة دون وقوع اصابات.