مد يدك لمبايعة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ


مد يدك لمبايعة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ


أحبتي في الله … مات الحبيب … مات رسول الله … مات سيد الخلق … مات حبيب الرحمن صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ … وقد تعهد الله عز وجل أن يرفع له ذكره … كما تعهد جل جلاله أن يقطع ويبتر ذكر من سبه أو شنأه … ولا راد لأمر الله عز وجل … أحبتي في الله … لا يضر السحاب نبح الكلاب … ولا يضر السماء أن تمتد إليها يد شلاء … وإن الذي يبصق إلي السماء يحتاج إلي غسل وجهه …
إن الذي حدث اليوم يذكرنا بما حدث بالأمس … عندما كان الكافرون يريدون سب النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فيغيرون اسمه ويسبون مذممًا … فيقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَلَا تَعْجَبُونَ كَيْفَ يَصْرِفُ اللَّهُ عَنِّي شَتْمَ قُرَيْشٍ وَلَعْنَهُمْ يَشْتِمُونَ مُذَمَّمًا وَيَلْعَنُونَ مُذَمَّمًا وَأَنَا مُحَمَّدٌ … وهذا ما حدث اليوم بالضبط عندما أراد هؤلاء المجرمون الاستهزاء بالنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فرسموا صورًا هي أبعد ما يكون عن الواقع … وإن الله ناصرٌ نبيه ولا بد …
أحبتي في الله … قال الله قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ ؛ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ ؛ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ وملة الكفر واحدة فهم كما قال خالقهم وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ هذا قول ربهم … الذي هو أعلم بهم من أنفسهم … فسب النبي وكراهته وسب المسلمين وحربهم أمر قديم حديث ، وهل نسيتم ما قاله أحفاد القردة والخنازير -لعنهم الله- من قبل ؛ عندما قالوا محمد مات ، خلف بنات ؟؟؟ والنبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يعيش بيننا الآن … فهم بسبهم له صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إنما يسبون أتباعه وإساءتهم إنما هي إساءة لكل مسلم ينتسب للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .ولنصرة النبي المختار هناك أمور منها :
1- مجاهدة النفس بأن يكون النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أحب عندك من نفسك وأهلك والناس أجمين قال الله قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ ، وَأَبْنَآؤُكُمْ ، وَإِخْوَانُكُمْ ، وَأَزْوَاجُكُمْ ، وَعَشِيرَتُكُمْ ، وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا ، وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا ، وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا ، أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ ، وَرَسُولِهِ ، وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ ؛ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ . وقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ … ولن يكون ذلك إلا بــــ 2- قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ ، وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ… فلن يثبت حبه إلا بإتباعه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في كل شيء … فاحفظ أوامر الله ورسوله … وذلك بفعل ما أمرك به … والانتهاء عما نهاك عنه … والوقوف عند الحدود فلا تتجاوز ما أمر به الله ورسوله إلي ما نهي عنه الله ورسوله … فمن فعل ذلك فهو ممن حقق صدق الإتباع … حبيبي في الله إن استطعت ألا تحك جلدك إلا بأثر فأفعل …
3- الدفاع عن سنته ومنهجه وأتباعه بكل ما تملك من قوة ، فلن يسألك الله عما لا تملك … ولكن سوف يسألك عما تملك … فقدم ما تملك فداءًا لدين الله ورسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . 4- الدعوة إلي دينه … وبفضل الله وسائل الدعوة كثيرة جدًا في هذه الأزمنة … تستطيع أن تشتري خمسين شريطًا يتحدث عن حبيبك صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وتقوم بتوزيعه علي المسلمين وليكن قلب موصول بحب الرسول للشيخ محمود المصري ، ولن يكلفك ذلك إلا مائة جنيه فقط … أو شراء 4 نسخ من كتاب السيرة النبوية للشيخ علي الصلابي أو محمود المصري بسعر مائة جنيه فقط … ألا يستحق حبيبك دفع مائة جنيه لنصرته ؟؟؟ !! . 5- المقاطعة فكريًا … قبل أن تقاطع اقتصاديًا . لا بد أن تقاطع الفكر … الغرب يسب نبيك أيها المسلم فكيف تقلده ، كيف تعتز به … ثم المقاطعة الاقتصادية لجميع البضائع الغربية بلا استثناء علي قدر المستطاع … واعلم أن حب النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ليس كلامًا تنطق به الألسنة دخانًا يطير في الهواء …
أتحب أعداء الحبيب وتدعي *** حبًا له ؛ ما ذاك في الإمكان وكذا تعادي جاهدًا أحبابه *** أين المحبة يا أخا الشيطان ؟ إن المحبة أن توالي من تحب *** علي محبته بلا نقصان فإن ادعيت له المحبة مع خلافك *** من تحب فأنت ذو بهتان
6- اجتهد في مكانك … الطبيب في عيادته … التاجر في متجره … الطالب في دراسته… المهندس في مصنعه … الفلاح في أرضه … والمرأة في بيتها تربي أولادها وترعي زوجها … وكلنا نجتهد في الدعوة إلي الله … وذلك بالأمر بالمعروف بمعروف والنهي عن المنكر بغير منكر . 7- التعرف علي أعظم شخصية عرفتها الأرض ، وذلك بمطالعة كتاب من كتب السيرة ؛ فاجتمع واسرتك علي دراسة سيرته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
8- الإكثار من الصلاة والسلام عليه ؛ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً وَاحِدَةً ؛ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ عَشْرَ صَلَوَاتٍ ، وَحُطَّتْ عَنْهُ عَشْرُ خَطِيئَاتٍ ، وَرُفِعَتْ لَهُ عَشْرُ دَرَجَاتٍ صحيح برقم 6359 في صحيح الجامع . 9- دعوة الشرق والغرب بهدي النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلي الدين … وادعوهم بلغتهم … لا تكن كالذي يؤذن في الصحراء …أيها الأحبة … انصر نبيك بالتوبة إلي الله تعالي من جميع الذنوب … انصر نبيك وحافظ علي الصلوات وخاصة صلاة الفجر… انصري نبيك وألبسي الحجاب … انصر نبيك واجتهد في دراستك وفي موطن عملك .
أيها الأحبة : يجب علينا أن نجدد بيعة العقبة الثانية والتي بنودها :
قال الصحابة : يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلَامَ نُبَايِعُكَ قَالَ تُبَايِعُونِي عَلَى :
1- السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي النَّشَاطِ وَالْكَسَلِ .
2- وَالنَّفَقَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ .
3- وَعَلَى الْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيِ عَنْ الْمُنْكَرِ .
4- وَأَنْ تَقُولُوا فِي اللَّهِ ؛ لا تَخَافُونَ فِي اللَّهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ .
5- وَعَلَى أَنْ تَنْصُرُونِي ؛ فَتَمْنَعُونِي إِذَا قَدِمْتُ عَلَيْكُمْ مِمَّا تَمْنَعُونَ مِنْهُ أَنْفُسَكُمْ وَأَزْوَاجَكُمْ وَأَبْنَاءَكُمْ . وَلَكُمْ الْجَنَّةُ . قَالَ فَقُمْنَا إِلَيْهِ فَبَايَعْنَاهُ رواه أحمد بإسناد صحيح لغيره .
وأنت هل تبايع ؟؟!! حبيبي في الله هذه يد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ … ألا تبايعه وبنود البيعة معروفة . نريد أن نثبت لليهود أن محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لم يخلف بنات بل خلف رجالاً أطهارًا تحترق قلوبهم نصرة لدين نبيهم . .