مراهق أمريكي يقتل عائلته ويبعث الصور لصديقته

5079477



أقدم مراهق أميركي على قتل خمسة من أفراد عائلته وبعث بصورة والدته القتيلة لصديقته، بحسب موقع سي ان ان الناطق باللغة العربية.

وقال السيناتور السابق لولاية نيومكسيكو، إيريك غريغو، وهو عم "القاتل"، نيهميا غريغو، 15 عاماً: "لسنا متأكدين بعد إذا ما أصيب بانهيار عصبي، أو ربما مشاكل نفسية لم ينتبه لها"، في الوقت الذي وصفت العائلة الصبي بأنه "رياضي موهوب يعشق الموسيقى ومنتظم بأنشطة الكنيسة."
وحذرت العائلة، في بيان، من استغلال قضية غريغو في سياق الجدل القائم بالولايات المتحدة حول حظر الأسلحة أو تقنين حملها.
من جانبه، قال دان هيوستن عمدة مقاطعة "بيرناليلو" - حيث وقعت الجريمة- إن غريغو يعشق ألعاب الفيديو العنيفة، وخطط لتصفية عائلته قبل أسبوع من الحادث.
واعترف للمحققين بسخطه من والدته وتخطيطه لاغتيال والدي صديقته، كما فتح النار عشوائياً على متسوقين بإحدى المحال التجارية حتى قتله برصاص الشرطة.
وبدأ غريغو هجومه بقتل والدته ببندقية، وعندما لم يصدقه شقيقه، (9 أعوام)، الذي كان ينام إلى جوارها بأنها ماتت، قام برفع رأسها المضجر بالدماء، وعندما أبدى الأول غضبه، أصابه بطلق في الرأس ثم توجه لقتل شقيقتيه، 5 أعوام وسنتان، قبل أن يردي والده قتيلاً لدى عودته للبيت، كما تقول وثائق المحكمة.

الأحد, 27 يناير, 2013 09:23