مزارعون "متفائلون" بالهطول المطري ويستبشرون بموسم زراعي جيد

عمان-استقبل المزارعون في جميع أنحاء المملكة أمطار الخير التي هطلت على المملكة بـتفاؤل كبير لما تعكسه من ايجابيات كبيرة على الإنتاج الزراعي من محاصيل زراعية وأشجار مثمرة وزيادة في المسطحات الخضراء الصالحة للرعي، بحسب ما افادوا.

وأكد مزارعون لوكالة الأنباء الأردنية بترا بأن الموسم سيكون مبشرا بالخير لان الأمطار التي عمت المملكة تبشر بموسم زراعي خصب ونجاح مشروعاتهم الزراعية لوفرة المياه العذبة التي تساعد على إطالة فترة الربيع .

وأعرب المزارع محمود النواصرة من محافظة جرش عن أمله أن يكون هذا الموسم أكثر إنتاجية للمزروعات الصيفية والقمح والشعير والحمص إضافة إلى إنتاجية الأرض من الكرمة والزيتون مشيرا إلى أن الموسم في السنوات الماضية كان شحيحا مما اضطرنا كمزارعين إلى استخدام صهاريج المياه لسقاية المزروعات.

وحول الثروة الحيوانية قال لقد لاحظنا ارتفاعا في أثمان الأعلاف للسنوات السابقة آملين أن تعود الأسعار إلى وضعها الطبيعي وان هذا الموسم سيقلل من الحاجة لاستخدام الأعلاف التجارية على المزارعين بسبب نمو الأعشاب .

وأفاد المزارع عايد القعيد من محافظة المفرق بان الخير الذي عم الأرض الأردنية قد كان له انعكاس طيب وخير على المراعي وسيحقق انتعاشا كبيرا في مناطق الرعي مما يخفف على مربي الأغنام الأعباء المالية التي تؤثر على مستوى الدخل بشكل سلبي للمزارع في حالة عدم هطول الأمطار كذلك زيادة الأعلاف العشبية .

وقال سيكون لدينا مخزون استراتيجي من الأعلاف العشبية تغطي ثلاثة أشهر قادمة باذن الله تعطينا الأمل بان المردود المالي سيكون مبشرا بالخير.

وقال المزارع صلاح العباس من عراق الأمير انه موسم خير ويعتبر من أفضل المواسم خاصة للمزروعات الصيفية مثل الزهرة البلدية والبندورة والقثاء والبامية وغيرها من المزروعات الأخرى كما يعتبر مفيدا للأشجار البعلية مثل الزيتون والخوخ والدراق والعنب.

ونفى أن يكون الموسم قد تأخر كما يقول بعض المزارعين بل أن المياه والحمد لله قد تساقطت بشكل مناسب معتبرا شهر آذار(مارس) من الشهور الممطرة تتم ما جاء به شباط وكما يردد الفلاحون حديث شباط لآذار بقوله آذار يا ابني عمي أربعة منك وثلاثة مني أي أن الأمطار التي تتوزع على مدار الشهرين تعطي الحياة لكل المزروعات في الأردن.

واستبشر المزارع فيصل الشخانبة من محافظة مادبا بأمطار الخير التي هطلت مؤخرا مما يشجع على التوسع في زراعة الخضروات والأشجار، مبينا انه موسم يدعو إلى التفاؤل ونعمة من نعم الله بعد الضائقة المائية للسنوات السابقة التي مرت بنا.

وقال أن توفر المياه على مدار الموسم يمد في عمر المراعي الخضراء وينعكس على أسعار الأعلاف ويؤثر امتداد فصل الربيع على جودة اللحوم من حيث نوعية العلف كما أن الأمطار تقضي على الآفات التي تصيب المزروعات واللوزيات.

ووصف المزارع محمود المصطفى من محافظة اربد الموسم بالخير خاصة وان المياه فيه قد توزعت على مدار فصل الشتاء وهذا يعطي محصول القمح قوة في النمو والاخضرار ويبشر بإنتاج وفير.

وطالب وزارة الزراعة بالقيام بزيارات إرشادية إلى المزارعين خاصة بما يتعلق في مكافحة بعض الآفات الزراعية التي تسبب خسائر كبيرة للمزارعين سواء من الحشرات أو انتشار الفئران والجرادين التي قضت عليها موجة البرد الأخيرة مبديا تخوفه من تكاثرها مجددا إذا لم يتم مكافحتها.

مواضيع مقترحة


العدو الصهيوني يحاول استكمال تهويد القدس بسرقة ممتلكات عربية وبالتالي تهجير المقادسة العرب عنها
الأردن تنفي تصريحا للملكة رانيا بأن الإجبار على الحجاب ضد الإسلام
ماذا جنى الغرب من الاختلاط؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اخجل من ربك
توحيد الأمه
ما بين تبرج المرأه وتبلد الرجل