مزقت أوراقي وعدت حزينا قلبا يصارع لوعة وحنينا

مَزّقْتُ أوراقي وَعُــــدْتُ حَزينا قلــــباً يُصــارع ُلوعـــــــةً وحَـنينا

ورجعتُ وآلامُ تسكنُ ساحــــتي أشكو المواجعَ والهـــوى المـــدفونا

وأكابدُ الآهاتِ فـــــــي ليلِ الضنى الـــــــم داخل قلــــــبي يبثُ شجونا

ودعّتُ أحلامـــي وعدتُ كما أنا طيراً يفارقُ فــــي الربيعِ غصـــونا

كم شاقني الــــمُ الصبابةِ والنــــوى فذرفتُ دمعاً مـــــــن جفاكِ هتونا

غابَ النـــــهارُبقلبِ صبِّ عاشـــقٍ والليلُ أطبـــقَ بالشجـــون سخينا

هــــــلْ تذكرينَ قصائـدي وحنينَها غنّــــتْ بحبــــك ِ يا مـــــُناي سنينا

متبسمٌ والأمـــنياتُ علــــى فمـــي تشــــدو فأغـــدو شاعراً مفتـــونا

وألانْ قـــــدْ ذبلتْ زهــورُ محبـــتي والقلـــبُ أضحــــى بالودادِ ضنيـــنا

مزقـــتُ كــــلَّ قصائـــدي ونثرتــها هــــل تحسِبيني عاشــــقاً مجنـــونا


روعه يا جار بالتوفيق دائما … مزقـــتُ كــــلَّ قصائـــدي ونثرتــها هــــل تحسِبيني عاشــــقاً مجنـــونا


دائما تغيب وتأتى بالجديد

يسلمو يا جار قصيدة روعة

قصيد رائع معنى ومبنى



تقبل مني كلمات بسيطة احاكي بها واقع حال قصيدك



مــــــلّ الهـدير تـــــألماً وانـــينا وبـــــدا كـــلام قــــصيده تأبينا



فبدا كطير ٍ فارقـــــت أعشاشها أتـــــراك تسعد أم تدوم حزينا؟



إصبر على نـار الهوى وصبابةٍ وكـــــــــثير همٍ لن يدوم سنينا



فـــــــــالله ربٌ كم عظيم ٍ وصفه يـهدي الجميع وينقذ المسكينا



مـــــن رام رب العالمين مناجيا ً لأصــاب سعداً في الخفاء دفينا