مسألة فقهية عجزت تلميذ الإنان أبا حنيفة والتلميذ هو أبو يوسف

كان الإمام أبا حنيفة يعقد حلقات في المسجد كل يوم لكي يتعلم منه

الإجيال القادمة فكان عنده تلميذ فقير يدعى أبا يوسف فعندما علم الإمام

أبا حنيفة بأن تلميذه فقير أعانه في المصروف وصار يديله مرتب

شهري حتى لا يتخلف عن حضور مجالس العلم بسبب شغله لأنه كان

فقير زي ما قلت فأبا يوسف بيحكيلنا وبيقول أنه مرة حدثته نفسه بأن

يعقد هو الآخر حلقات للعلم يكون فيها الإمام وسمع أبا حنيفة في

الموضوع ده فتركه يومين تلاته وقال علّه يرجع بنفسه فبيوم من الايام

أرسل الإمام أبا حنيفة رجل إلى أبا يوسف وقال للرجل أن يسأل أبا

يوسف فقهي وهو التالي:(رجل خياط جيه واحد وحط عنده بدلة وقلوا

حاجي غدآ وآخذها فقال له الخياط حسنآ فجيه الرجل في اليوم التالي

فقله الخياط تعا بكرة وخذها وباليوم التالت جيه الرجل فقلوا الخياط إنت

ما حطيتش عندي حاجة وتخنؤوا وبعد كده غلب الخياط وفيوم من الايام

كان الرجل ماشي ومر على محل الخياط فشاف البدلة بتاعته مخيطة

وجاهزة فقال الرجل للخياط ده بتاعتي فقلوا الخياط وهو خايف خذها

فهل أدفع له ثمن مخيطها)

فقال أبا حنيفة إن جاوبك أبا يوسف بنعم يدفع قلوا أخطأت وإن جاوبك

بلا لايدفع برده قلوا خطأ

فذهب الرجل ونفذ إللي قلوا عليه أبا حنيفة فجاوبوا أبا يوسف:

يدفع ,فقلوا الرجل: أخطأت,فقال أبا يوسف لا لايدفع , فقال

الرجل:أخطأت ,فقام أبايوسف وقال للحلقة بتاعته تستناه شويه وراح

لأبا حنيفة فقام أبا حنيفة لعنده وقله: الذي أتى بك هو قصة الخياط مش

كده فقلوا نعم , فقال أبو حنيفة: إمام في حلقة كبيرة لا يعرف جواب

مسألة فقهيه بسيطة ,فقال أبا يوسف :علمني.........................

السؤال إيه برأيك بتتوقع يكون الجواب الصحيح أو جواب الإمام أبا حنيفة يالله يا شطّار جاوبوا إن كنتم بتعرفوا