مسابقات ملكات الجمال تعود للجزائر بعد غياب 10 سنوات





توجت الشابة ريم العماري بلقب ملكة جمال الجزائر 2013 وذلك في مدينة وهران في وقت متأخر من ليل السبت الاحد، بعد توقف للمسابقة دام حوالي 10 أعوام، وريم المتوجة على عرش الجمال الجزائري عمرها (19 عاماً) وهي طالبة علوم بحسب البيان.

جاء ذلك بعد توقف دام 10 سنوات كاملة، عادت مسابقة اختيار ملكة جمال للجزائر للانعقاد، الجمعة.
وكشف عضو لجنة التحكيم، حمزة أمزيان، أنه تم اختيار 20 فتاة تتراوح أعمارهن بين 18 و26 سنة، من المدن الجزائرية الكبرى، للمشاركة في المسابقة.
وأوضح أمزيان “أنه لا ينبغي أن يقل طول المتسابقات عن 1.7 متر، وأن يتمتعن بمقاييس جسدية مناسبة، فضلا عن تلقيهن دروسا في اللغة الفرنسية”، حسب ما أورد موقع “ذي رو ستوري” نقلا عن وكالة “فرانس برس″.
وتوقفت المسابقة، التي انطلقت عام 1996، بعد وفاة مؤسسها شيرادي حمداد عام 2003، قبل أن يعيدها ابنه فيصل، وقد تأثرت سلبا بموجة العنف التي ضربت الجزائر.
وحسب الابن، واجهت محاولات إعادة تنظيم المسابقة “صعوبات كبيرة متعلقة بالتنظيم بسبب ندرة الشركات الراعية”.
ولن تشارك الفتاة الجزائرية المتوجة باللقب في مسابقة ملكة جمال العالم المقررة في بالي بإندونيسيا في ايلول (سبتمبر) المقبل بسبب تأخر تنظيم المسابقة الجزائرية، لكنها ستشارك في مسابقة “أفضل موديل في العالم” التي تقام في بروكسل في وقت لاحق من العام.


الجمعة, 28 يونيو, 2013 12:58