مساحة ملوّنة في منزلك

مساحة مفتوحة في منزل عصري يمتدّ على طبقتين، صمّمها المهندسان رولا قسطا الخوري وميشال الخوري، يشغل قسم الاستقبال السفليّة وغرفتا النوم العلويّة، ويربط بينهما سلّم أنيق مشغول من الرخام يبدو كأنّه معلّق!

يحتضن قسم الاستقبال صالونين: يجذب الأنظار الجدار المتمركز خلف الكنبتين في الصالون الأوّل المصمّم بطريقة هندسية مميّزة بلون "الفنغيه"، تحتلّه شاشة تلفاز ومدفأة و"اكسسوارات" تجمع ألوان المنزل ومجموعة من الكتب. وتتوزّع الوسائد فوق الكنبة بلونها الناري، ويلتصق بها من الجهة الخلفية إطار خشبي.
وفي الصالون الثاني بلونه البيج المائل إلى الرمادي، تبدو وسائد محمّلة بالألوان. وتبدو أعمال الجص على السقف ذي الديكور الجذّاب.
وتتوزّع الطاولات وسط كل صالون، فنلحظ طاولة من الخشب والزجاج بسطح زجاجي وثانية بطراز ريفي أثري مشغولة من الحجر المحفور والحديد المطعّم والمعتّق...
ولإيداع المساحة مفتوحة بين الصالونين وغرفة الطعام، يبدو مشرب عصري مشغول من نوعين من الخشب وبلونين، تتقدّمه كراسٍ من الخشب و"الكروم".

خصوصيّة غرفة الطعام
تتقدّم غرفة الطعام المشهد، وتتضمّن "درسوار" ولوحة حجرية تحوي في جزئها السفلي جهازاً للتدفئة، فيما تكثر "اكسسورات" ملوّنة ضمن رفّين، ليحمل الجزء العلوي من الجدار جهاز التبريد الذي يأتي ضمن خطوط خشبية تتناغم مع الديكور السفلي. وهنا، يبرز جدار مصمّم من حجارة ملوّنة، تتخلّله إنارة غير مباشرة، ويتواصل مع خزانة. أمّا "الفيترين" ذات الحجم الكبير، فتبدو أمامها طاولة تتّسع لثمانية أشخاص وتحمل مستويين: الأوّل مشغول من الزجاج المربّع موزّعة عليه أدوات المائدة، فيما الثاني مشغول من خشب دائري يعلو الزجاج. وتتوزّع الكراسي بتصميمين، مكسوّيين بأقمشة ناريّة.
وتمتاز هذه الغرفة، رغم وجودها ضمن مساحة الاستقبال، بخصوصية تبرز من خلال السقف الذي يعكس شكلاً متدرّجاً فوق الطاولة التي تتلألأ في ظلّ الإنارة العصريّة التي تغيّب الثريا.
ويزدان حمّام الضيوف بالرخام والخشب والمرايا والأحجار. ورغم ضيق مساحته، فهو مصمّم بطريقة تؤمّن الراحة لمستخدمه.
الأزرق والبرتقالي
يتوزّع الأزرق المخطّط بألوان نارية من زهري وبرتقالي في غرفة النوم الرئيسة، وتتألّق خامة الخشب الداكن فيه. ويتقاسم "الجاكوزي" المساحة مع هذه الغرفة التي يغطّي أرضيتها خشب "الباركيه". أمّا السقف فمنفّذ من الجص.
وفي غرفة نوم الأبناء، يتّخذ اللون البرتقالي موقعه على غطاء الأسرّة، فيما يحلّ الأخضر على الجدار خلف السرير ويفترش "الباركيه" الأرضيّة. وهي تضمّ مكاناً ملائماً للدراسة ومطالعة الكتب.