مسلموا إثيوبيا يحتجون ضد سياسة استهدافهم

5204925




احتشد آلاف من مسلمي إثيوبيا تحت شعار “العدل ثم العدل” عقب صلاة الجمعة في العاصمة أديس أبابا وغيرها من المدن في عدد من محافظات البلاد" احتجاجا على ممارسات الحكومة العنصرية ضدهم، وللمطالبة بالإفراج عن معتقليهم.

ووفقا لموقع "الجزيرة نت" فقد عبر المحتجون عن وحدتهم ضد ما قالوا إنه تحركات داخل الحكومة الإثيوبية لعزل أئمة المساجد المعروفين لدى المسلمين، رافعين شعارات تطالب بالإفراج عن المعتقلين من قادتهم.

وكان الآلاف قد احتشدوا الشهر الماضي للمطالبة بحرية ممارسة شعائرهم الدينية واحتجاجا على استمرار الاعتقالات في صفوفهم.

وقد خرجوا وقتها تلبية لدعوة ناشطين في حركة "ليسمع صوتنا" الإثيوبية في مدن عدة للاحتجاج على استمرار اعتقال السلطات الإثيوبية مفكرين وعلماء قادوا مطالب المسلمين بحرية ممارسة شعائرهم.

وطالب المحتشدون، الذين رفعوا شعار "ليسمع صوتنا في كافة المدن"، بما اعتبروه حقهم في ممارسة شعائرهم الدينية دون تدخل السلطات، وأعربوا عن غضبهم من طول تجاهل مطالبهم الدستورية.

وقد دأب المسلمون في إثيوبيا منذ ما يقترب من عام ونصف عام على التظاهر كل أسبوع ودعوة الحكومة إلى الالتزام بالدستور الإثيوبي الذي يحرم عليها التدخل في شؤون الأديان.