مسلمون ايطاليون يكتبون رسالة للبابا بعد ضرب مسلم تحول للمسيحية

كتب المسلمون في مدينة فيجيفانو الايطالية خطابا يشيدون فيه ببابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر في الوقت الذي بدأ فيه زيارة عكرت صفوها تقارير عن هجوم مسلمين على رجل تحَول الى المسيحية.

وبدأ البابا البالغ من العمر 80 عاما زيارة تستغرق 24 ساعة أمس السبت 21-4-2007 لمدينة فيجيفانو الواقعة قرب ميلانو بإقامة قداس في ميدان دوكالي بالمدينة.

وقالت وسائل الاعلام الايطالية ان الزيارة عكر صفوها تعرض رجل مغربي مسلم تزوج امرأة من السكان المحليين، وتحَول الى المسيحية للضرب من جانب المسلمين واحتاج لنقله الى المستشفى للعلاج.

وفي خطاب سُلِم الى أسقف المدينة لنقله الى البابا قال المسلمون انهم ملتزمون بنهج مشترك من التفاهم والاحترام المتبادل.

وأضاف الخطاب نحن أيضا نشترك في (الشعور) بالسعادة والبهجة مع من يرون فيكم مرشدا هاما وقويا لحياتهم الشخصية والاجتماعية والدينية.

وأقام البابا الذي سافر داخل ايطاليا اقل كثيرا من سلفه قداسا أمام نحو 6000 شخص في فيجيفانو وكرر دعواته للدفاع عن الاسرة التقليدية. وقال انها العنصر الذي يدعم الحياة الاجتماعية.

ودخل البابا والاساقفة الايطاليون في خلاف مع الساسة اليساريين في الشهور الأخيرة حول خطة حكومية ترمي الى منح نوع ما من الاعتراف القانوني للرفقاء من الذكور والاناث غير المتزوجين وللمثليين.

وسيقضي البابا يوم الاحد في مدينة بافيا حيث يزور مقبرة القديس اغسطينوس أحد أهم الشخصيات في تاريخ الكنيسة. كما سيقيم قداسا في العراء ويدلي بكلمة في جامعة محلية.

واحتج المسلمون في أنحاء العالم في العام الماضي بعد أن أدلى البابا بكلمة اعتبرت انتقادية للاسلام لانها اشتملت على اقتباس من العصور الوسطى مفاده أن الاسلام انتشر بالعنف. وقال البابا في وقت لاحق انه اسيء فهمه.