مصارعون يتقاتلون في مباراة ملكية

الإثارة تزداد مع النيران حول أرجاء الحلبة، بعد أن أعلن المدير العام بدء المباراة الملكية "Royal Battle" لاختيار المتنافس الأول ضد "راندي أورتون" في مباراة لقب الاتحاد بعد ثلاثة أسابيع في "WWE Bragging Rights".

يتنافس في المباراة 20 مصارعا من أبرزهم "جون موريسون"، "آر تروث"، "فلاديمير كوزلوف"، "سانتينو ماريلا"، "شايمس"، فريق "نيكسيس" ومنهم "جون سينا"، "مارك هنري"، "إيفان بورن"، "ذا ميز"، بينما قام المدير العام بمنع "إيدج" من المشاركة في المباراة بسبب عدم احترامه له، كما فاجأ الجمهور بأن "إيدج" انتقل إلى "سماك داون".

ازدحام الحلبة بنجوم المصارعة كان مربكاً؛ حيث توالى وقوع المصارعين خارج الحلبة، وتناقص عدد المتنافسين، كما تميزت الليلة بصعوبة الأمر على "جون سينا"، بعد أن اضطر وفقاً لأوامر المدير العام إلى طاعة "ويد باريت" حتى لا يتم طرده من اتحاد المصارعة بشكل نهائي.

وبالرغم من الكره الذي يكنه "سينا" لفريق "نيكسيس"، فإنه اضطر لمساعدة "ويد باريت" على إقصاء باقي نجوم "الراو"، ليستمع في النهاية لأوامر "باريت" وهو يطلب منه إقصاء نفسه ليتخذ "سينا" أصعب قرار ويخرج من المباراة، تاركاً الفوز لـ"باريت" بالمنافسة الأولى على لقب الاتحاد.

الأمور تتعقد بالنسبة لـ"سينا"، بعد أن طلب منه "باريت" -في وقت سابق- أن يدخل في مباراة فرق مع شريكه "مايكل ترافر"، ضد "إيفان بورن" وشريكه "مارك هنري"، حيث بدا على سينا الاستمتاع وهو يرى الضرب الذي تعرض له "ترافر" دون أن يمد له يد المساعدة.

وبدأت مباراة جديدة بين "دانيال براين" بطل الولايات المتحدة ضد المحارب الأيرلندي "شايمس"، لكن تم إيقافها رسميا من قبل الحكم وأعلن فوز "براين" نتيجة الإقصاء، بعد أن قام "شايمس" بتوجيه ضربات متتالية بالركبة على رأس خصمه.