مصرية تلقي برضيعها امام دار ايتام ثم تدعي اختطافه

أقدم أبوان على ترك رضيعهما أمام دار أيتام بمدينة نصر، لعجزهما عن الإنفاق عليه، وحررا محضرًا ادعيا فيه اختطافه.
تلقى اللواء أحمد سالم الناغي، مساعد الوزير لأمن الجيزة، إخطارًا من المقدم حسام أنور، رئيس المباحث، يفيد بتلقيه بلاغًا من «وفاء. ف»، (23 عامًا)، ربة منزل، وبصحبتها زوجها المدعو «حسين. ر»، (52 عامًا)، موظف بمجلس المدينة، وأن الوالدين حضرا إلى القسم في حالة بكاء شديدة وادعيا اختطاف رضيعهما أثناء تنزههما بحديقة الحيوان, وقالا إنهما فوجئا بمجهول يرشهما بمادة مخدرة، وعند إفاقتهما اكتشفا عدم وجود الرضيع، وقال الأب في محضر الشرطة إن الجاني اختطف رضيعه وترك لهما الابنة الكبرى.
أمرت أجهزة الأمن بتشكيل فريق بحث، برئاسة اللواء طارق الجزار، نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، وبالبحث والتحري تبين أن المبلغين اختلقا الواقعة، بعد أن توجها لدار أيتام بمدينة نصر للخلاص منه، بسبب الفقر، وعندما رفضت إدارة الدار أخذ الرضيع، نظرًا لوجود والديه, وضع الوالدان الطفل بجوار الدار، وقاما بتحرير محضر باختطافه في قسم شرطة الجيزة.
وقررت أجهزة الأمن إلقاء القبض عليهما، وبمواجهتهما اعترفا أمام اللواء محمود فاروق، مدير المباحث الجنائية، بارتكابهما الواقعة, بسبب فقرهما، وضعف قدرتهما المادية، وقال الأب إنه بالكاد يستطيع الإنفاق على زوجته وابنته, وإنه اقترح على زوجته إيداع الطفل الرضيع بإحدى دور الأيتام، حتى لا يعاني الطفل من فقر الأسرة.

السبت, 27 ابريل, 2013 14:05