مغاربة أمريكا يسعون إلى خلق أجواء مغربية خاصة خلال رمضان

في محاولتهم لاستعادة أجواء رمضان المغربية الأصيلة، يسعى المغاربة المقيمون بالولايات المتحدة الى إضفاء طابع خاص لهذا الشهر الفضيل ليعيشوا لحظات يؤدون فيها شعائرهم الدينية ويجددون الارتباط بجذورهم وتقاليدهم.

وفي هذا السياق يقول محمد، الذي استقر ببلاد العام سام منذ أزيد من سنتين، "تظل أعيننا متجهة نحو البلاد طيلة هذا الشهر، ونقوم بعدة اتصالات هاتفية لتفقد أحوال العائلة بالمغرب والتعرف على أصداء الأجواء الرمضانية المميزة بالبلاد".

ومن خلال تزيين مائدة الإفطار بمختلف الأطباق المغربية، وزيارة الأصدقاء والأقارب، وأداء الصلوات في المساجد النادرة ببلد الاستقبال، لا تدخر الجالية المغربية بالولايات المتحدة أي جهد لتعيش لحظات روحانية والالتقاء بالمعارف والعودة إلى الأصول.

وللتزود بالمواد والمنتوجات المغربية، يتوافد معظم أفراد الجالية المقيمة بجهة واشنطن الكبرى نحو حي تجاري صغير "سكاي لاين" (ولاية فيرجينيا) المعروف بمتاجره العربية.

وبعد أن أشارت إلى أن التنقل إلى هذا المكان، الذي تباع فيه الحلويات المغربية مثل "الشباكية" و"سلو" و "البريوات"، يستحق تجشم عناء السفر، تذكر ليلى المقيمة منذ أزيد من 10 سنوات بولاية ماريلاند وبنبرة يطبعها الحنين، أنه ليس هناك شيء يضاهي روائح الحلويات والطبخ المغربي التي تعبق بها الأزقة والبيوت بالمغرب خلال هذا الشهر.

وبالنسبة لفاطمة، فإن الحلويات المغربية اللذيذة ك "الشباكية والبريوات" ليست معروضة بهذه المتاجر العربية على شكل هرم شهي، وإنما مصفوفة بطريقة خاصة في صناديق صغيرة بأثمنة مرتفعة، مشيرة إلى أن ما يشفع لتلك الأثمنة جودة هذه المواد.

أما ادريس، وهو رب أسرة مقيمة بفلوريدا منذ عدة سنوات، فيعمل على تقاسم تجربة رمضان كما عاشها في المغرب مع أولاده، ويتذكر في هذا السياق صوت الطبل قبل السحور، وروائح الأطعمة الشهية قبل الإفطار.

ويدرك أطفال ادريس أنه إلى جانب هذه الأجواء الرمضانية، فإن هذا الشهر الفضيل هو أيضا مناسبة للتراحم والكرم والصبر وتمتين الأواصر الاجتماعية.

وأقر مواطنون آخرون أن الصيام في بلد، 2 في المائة فقط من ساكنته تعتنق الإسلام، ليس بالأمر الهين. فيمينة، وهي أم لطفلين يبلغان على التوالي 17 و19 سنة، أثارت مسألة التوقيت الذي لا يتلاءم وهذا الشهر الكريم.

وترى يمينة أن هذا التوقيت، ينعكس على مردودية طفليها بالمدرسة، لاسيما في حصة التربية البدنية، كما أن زوجها، الذي يدرس بإحدى جامعات واشنطن الشهيرة، كثيرا ما يتخلف عن مائدة الإفطار بسبب توقيت عمله.

وبعد أعربت عن أسفها لغياب أجواء رمضانية خلال الأيام الأولى من الأسبوع، تداركت يمينة الأمر في عطلة الأسبوع بإعداد مائدة إفطار مغربية تنوعت أطباقها واجتمع حولها كل أفراد الأسرة، إضافة إلى الأقارب المقيمين بنفس المنطقة.

ومن جهتها تحدثت مريم عن غياب "أجواء روحانية"، مشددة على أن الظروف "لا تساعد على الصيام، إذ يجد المرء نفسه محاطا بأناس يأكلون ويشربون ويدخنون طيلة ساعات اليوم، مما يعقد الأمر"، فضلا عن كون المساجد في الولايات المتحدة عموما تقدم العظات باللغة الإنجليزية وهو ما لم تتعود عليه.

وبالنسبة للمغاربة المستقرين بأمريكا منذ أزيد من 20 سنة، فإن أجواء رمضان تغيرت كثيرا عما كانت عليه في الوقت الذي حلوا فيه ببلد العم سام.

ويتذكر حسن، الذي يصوم شهر رمضان ال 25 بالولايات المتحدة الأمريكية، أنه عند وصوله إلى هذا البلد كان "يحس بحنين ونقص كبيرين"، مبرزا أن منطقة واشنطن الكبرى عرفت خلال السنوات الأخيرة تحولات عدة.

وأضاف أنه يمكن للمغاربة اليوم "وضع برامج رمضانية، والذهاب إلى المساجد قبيل وبعد الإفطار، والسهر بين الأصدقاء والأقرباء، ومشاهدة برامج القنوات المغربية التي تتلاءم وتوقيتنا"، إلا أن الأجواء الرمضانية في البلد الأم بالنسبة إليه تظل "متميزة ولا يضاهيها شيء".

أما بالنسبة لمعتصم ومحمد، شابان مغربيان استقرا منذ سنوات بالولايات المتحدة الأمريكية، فإن "المرء يمتحن في إيمانه" في بلد أجنبي، و"نزداد قوة كلما قاومنا هذه التحديات والإغراءات مثل العمل كما في التوقيت العادي، أو أن نكون محاطين بأناس لا يصومون".

ومن جهته، قال نجيب إنه في مثل هذا الظرف العصيب "يحصل الإنسان على المزيد من الحسنات مقارنة مع مواطنينا في المغرب"، معوضا بذلك عن "الأجواء الرمضانية الفريدة والمتميزة في البلد الأصلي".