ممارسات خاطئة تضر ببشرتك



عدم الحماية الكافية من الشمس

فبعض النساء لديهم هواية اكتساب لون برونزي، لذلك عندما لا يتمكنّ من تعريض أجسامهم للشمس مباشرة، يذهبن إلى الأماكن التي تتيح لهن التعرض للشمس الصناعية ولبشرة صحيّة حاولي تجنب الشمس، لانها لا تساهم فقط في ظهور التجاعيد والبقع الصبغية على جلدك، بل يمكنها أن تؤذي صحتك بشكل جدي.

التدخين

إذا كنت حتى الآن لم تنقطعي عن التدخين حفاظا على صحتك، فمن الممكن أن يدفعك الحرص على جمالك إلى القيام بذلك فالتدخين يسرع من عملية شيخوخة الجلد، ويؤثر على تماسك الخلايا العلوية لطبقة الجلد، ويخفض مساهمة المواد القادرة على الاحتفاظ بالماء، ويؤثر بشكل غير مباشر في الأوردة السفلية من الجلد.


اهمال التدقيق فى نوعية الطعام والشراب

من الأهمية بمكان وصول الفيتامينات، وبالاخص
E وC، إلى الجسم لانهما يحتويان على مواد مضادة للأكسدة لهذا ينصح الخبراء بالتركيز على تناول طعام الحمية الموجود في منطقة البحر المتوسط "اوميجا" لأنه غني بالأحماض الدهنية الموجودة في السمك والخضار والفواكه والبقوليات وزيت الزيتون كما أن الشاي الأخضر يحتوي على مواد مضادة للأكسدة.

العبوس "التكشير"


إذا كنت من النوع العبوس الدائم التكشير تأكدي ان التجاعيد لن تتأخر في الظهور بسرعة على وجهك لذا حاولي التخلص من هذه العادة السيئة.

عدم إزالة الماكياج

إذا كانت بشرتك دهنية ويظهر عليها النمش أو الحبوب، فان عملية تنظيفها مهمة جدا، لهذا ينصح أطباء الجلدية باستخدام مواد التجميل التي تضم فيتامينات
A وC وE.

التوتر الدائم

يؤثر التعب والتوتر الدائم وقلة النوم بشكل سلبي على البشرة التي تتجدد خلاياها خلاله أما الجلد المتعب فيكون عادة من دون طاقة وينقصه البريق، ويكون رخوا.

المبالغة فى النحافة

إذا كنت لا تريدين أن تبدي اكبر من عمرك ، فلا تبالغي في النحافة لأنه من الممكن أن تكوني أكثر سعادة بشكل جسمك، لكن وجهك سيبدو فجأة اكبر عمرا، واكثر تهدلا.

الهرمونات

تلعب الهرمونات دورا مهمًّا في شيخوخة الجلد، لذلك يترك انخفاض مستوى الهرمونات، لاسيما الاستروجين، الذي يحدث عند النساء بعد انقطاع الطمث، بصمات على شيخوخة البشرة حيث يسرع في حدوثها.

استخدام الصابون

فالصابون له اثار سلبيه على طبقه الدهون الموجوده بالبشره،والتى لا غنى عنها لقيام البشره بوظيفتها ،وربما البشره العاديه هي الاقل تأثرا باستخدام الصابون لانها تقوم بتعويض الاجسام الدهنيه التى فقدتها بعد مرور عده ساعات اما البشره الحساسه فيلزمها وقت اطول.ايضا استخدام الصابون يؤدي إلى اختلال عامل
pHالخاص بالبشره بمقدار 5.3حتى 7وهو اختلال كاف ليعطل فاعليه الانزيمات النشطه التى تكون موجوده اساسا لى سطح البشره ،مما يؤدي الى الاحساس بالجفاف والصلابه ،ولذلك فالافضل استخدام المنظفات الخاصه بالبشره
عدم الاهتمام بترطيب البشره
فبعد استخدام المقشرات للبشرة والغسول اليومي ينصح بإستخدام مرطبات للبشرة