ممارسة الرياضة بأمان في فترة الحمل

ممارسة الرياضة المعتدلة و المناسبة أثناء الحمل من الأمور التي قد تسهل عليك الولادة و الانجاب و عودة جسمك الى وضعه الطبيعي ، لكن الكثير من السيدات الحوامل يتجاهلن حقيقة أن الجسم في هذه الفترة يكون في حالة غير طبيعية ، و أن الجسم يبقى في حالة من الضعف و الوهن خلال الحمل.

نرى بعض الأطباء قد ينصحون في ممارسة الرياضة في فترة الحمل و بعضهم الآخر لا ينصح بذلك، فهذا يعتمد على صحة المرأة الحامل نفسها و الجنين، و ان كانت الحامل تمارس الرياضة قبل الحمل. و يعتبر هذا الشرط مهم فالرياضة و ممارستها و تغير نبضات القلب و ضبط المسافة و الجهد ، يجب أن تكون قبل الحمل. وتشير مصادر طبية إلى أن بإمكان من تعودت ممارسة الرياضة قبل الحمل، الاستمرار فيها مع بدء الحمل.

و من الأفضل للحامل ممارسة الرياضة على فترات قصيرة و متكررة وأن يكون ثمة توازن في ممارسة تمارين هوائية، إيروبيك، وتمارين مرونة للعضلات والمفاصل، وتمارين تقوية للعضلات. ومع مراعاة تناول السوائل، وتجنب التعرض للإجهاد أو لأنواع من الرياضة المتطلبة لمهارات في الحركة والتوازن، فإن من الأفضل تخفيف ممارستها في ما بين الأسبوع 12 و24 من عمر الحمل.

و قبل بدا الحامل بمارسة التمارين الرياضية يجب أن تتنبه الى عدة أمور و هي:





1.زيادة الوزن

يحصل بشكل طبيعي وصحي، تدرج في زيادة وزن جسم المرأة. وهو ما يُتابعه الطبيب خلال مراجعة الحامل للعيادة. والإشكاليتان الأهم لتلك الزيادة هما، تأثيره على القدرات العامة للحركة في عضلات ومفاصل الجسم كله. وتأثير تلك الزيادة المتركزة في منطقة البطن، نتيجة لنمو كتلة جدار الرحم وحجم الرحم والجنين والمشيمة. والزيادة في الوزن بحد ذاتها سبب في صعوبات تواجهها الحامل في الحركة العادية، أو في ممارسة حركات بارعة كالتي في شتى أنواع الرياضات.



2.تغير مركز الجاذبية

الزيادة في وزن وحجم منطقة البطن تؤدي إلى انتقال مركز ثقل الجسم وجاذبيته نحو الأمام، بدلاً من العمود الفقري كما هو الطبيعي. ولذا، ودونما تشعر الحامل نفسها، فإن الجسم يعمل على تعديل وتوازن ذلك المركز الجديد للثقل عبر تغيير هيئة شكل الجسم أثناء الجلوس أو الوقوف أو المشي.



وإعادة التوازن هذه تتم بوضع الجسم لمزيد من الضغط على منطقة أسفل الظهر. ولذا نلحظ أن المرأة الحامل، وخاصة في المراحل التي يبدو فيها كبر حجم البطن، هو تقعر سلسلة عمودها الفقري، وكأن الحامل تمشي وهي مُرجعة لأعلى جسمها إلى الخلف. أي لمعادلة ذلك التقدم للأمام في منطقة البطن.



وهذه الآلية، وإن كانت ستُعيد التوازن للوقوف أو المشي إلا أنها ستُؤدي إلى أمرين؛ الأول أن ليس بالإمكان في هذه الوضعية للجسم ممارسة الهرولة أو غيرها دونما احتمالات عالية للسقوط، والثاني أن مزيداً من الضغط سيقع لا محالة على أسفل الظهر، وبالتالي فإن احتمالات الشكوى من ألم في أسفل الظهر تُصبح عالية. والواقع أن أكثر من نصف الحوامل يشكو من ألم في تلك المنطقة.



3. التغيرات الهرمونية والمفاصل

ما تُحاول أجهزة الجسم فعله خلال مرحلة هو خدمة ما يُسهل تتابع مراحل الحمل نفسه وما يُسهل نمو الجنين وما يُسهل حصول مراحل ولادته. وثمة هورمونات يزداد إفرازها في مراحل الحمل بشكل متواصل، ومهمتها تحقيق أكبر قدر ممكن من الاسترخاء. ولذا تكتسب المفاصل القوية والمشدودة بإحكام عادة، وبفعل تأثير هذه الهورمونات، شيئاً من الليونة والمرونة، أي قليلاً من الخلخلة لشدها.



وهذا شيء مفيد للغاية، لأن مفاصل، كالتي في الحوض، تحتاج ما يُرخيها، كي يتمكن الجنين من المرور خلالها في طريقه لمغادرة الرحم والخروج إلى الدنيا. إلا أن لهذا أيضاً تأثيرات سلبية تتطلب من المرأة مراعاة هذه التغيرات في المفاصل. مثل زيادة الألم في الظهر، وارتفاع احتمالات إصابات المفاصل عند القيام بحركات بدنية غير منضبطة، خاصة مع حصول تغيرات مركز ثقل الجسم المتقدم ذكرها.



4. تدفق الدم إلى الجنين

تبعاً لعدة آليات، بعضها معقد، يحصل تدفق الدم إلى الجنين عبر المشيمة والحبل السري. وإحدى آليات جذب الدم وتسهيل تدفقه إلى الجنين هو ذلك الفارق بين درجة حرارة الجنين وبين درجة حرارة الأم. وهنا يكون ارتفاع حرارة الجنين بدرجة أعلى من درجة حرارة جسم الأم، أحد العوامل الأساسية في تدفق الدم إلى الجنين.



وبالتالي في ضمان تغذيته ونموه بشكل طبيعي. ومصدر الحرارة الأعلى في الجنين، هو تلك العمليات الكيميائية الحيوية في بناء ونمو جسمه. وتأتي الإشكالية حينما تُمارس المرأة الحامل رياضة المشي أو غيرها في أجواء مناخية حارة، كالتي تقوم بها الحوامل في مشيهن على أرصفة الطرقات.



وهذا السلوك اضافة الى أنه سيتسبب في ارتفاع حرارة جسم الأم، فإن عدم حرص بعضهن على تكرار شرب الماء أثناء ذلك «السلوك الرياضي» سيزيد مشكلة قلة تروية الجنين بالدم. وإذا أضفنا لذلك استنشاق الحامل لهواء مفعم بالغبار أو ملوثات الهواء الصادرة عن عوادم السيارات، واحتمالات السقوط أو اختلال التوازن، فإن تقييم عادة المشي في أرصفة شوارع المدن الحارة، وبالصفة المتقدمة، قد لا يشير إلى فوائد صحية لها.



الثلاثاء, 27 مايو, 2008 09:48