من هي ربى قعوار (الفتاة الأردنية المسيحية التي أسلمت )


من أنا ؟
رحل جدي مجيد وأخوه نجيب قعوار الى الضفة الغربية ليعيشا مع عائلاتهم قرب بحيرة طبريا. ولكن للأسف فقد جاء الاسرائيليون
وطردوهم من أرضهم مما اضطروا ليرجعوا الى الأردن عام 1948. سكن مجيد في الزرقاء وأما نجيب فقد سكن في مدينة العاصمة عمان.
اشترى نجيب أرضاً في الزرقاء وقطعها الى نصفين متساويين وقال: هذه القطعة على اليمين لي وهذه القطعة على اليسار لله وبنى كنيسة
محلية صغيرة سميت الكنيسة الانجيلية الحرة تسع 50 شخصاً فقط.
لدى مجيد 4 أبناء و3 بنات. واسم ابنه الأصغر داهود وهو الذي قرر ترك بيته من صغره والتغرب في الدنمرك لبناء حياته مما
جعله رجلاً غنياً جداً بعد أن امتلك مطعماً ثم بعد فترة صغيرة من الزمن حجز التذكرة الى الأردن لينتقي شريكة حياته، وبالفعل
انتقت أمه ابنة عمه – نجيب الذي كان رساماً بارعاً في الالوان الزيتية – وكانت الفتاة جميلة وذكية وعندها أيمان. أما هو
فلم يكن متزمتاً في الدين المسيحي.
وبعد التزام داهود في دينة المسيحي، توفي جدي مجيد في عام 1986 وأغلقت أبواب الكنيسة. ولكن الله دعا داهود في عام 1985 ليرجع للأردن ويبدأ خدمته وفتحت الأبواب مرة أخرى في عام 1990 في عام 1995 تم ترميم الكنيسة وأسس داهود ثلاثة كنائس أخر في مدن مختلفة في الأردن، وتوسعت خدمته في البلد الاسلامي خلال المسيحية
إن أمي الآن من الخادمات القويات في الكنيسة الأردنية، وقد أسست مؤتمراً سنوياً لكل النساء في الشرق الأوسط، حيث أن هناك 500 فتاة على الأقل يحضرن هذا المؤتمر، ويطرحن مواضيع حقوق المرأة والمشاكل التي تخوضها في حياتها. بالاضافة الى تدريب قادة الشبيبة وتأسيس البرامج المختلفة للمخيمات. إن كلثوم قعوار من أقوى وأهم الشخصيات في المجتمع المسيحي والاردني. أما أنا فقد ولدت في عام 1981 في الدنمرك ورحلت الى الأردن مع العائلة وأنا في سن الرابعة، لدي أخت واحدة وأربعة إخوان رائعين، وكنا قائمين في مدينة الزرقاء بالقرب من الكنيسة فبالطبع كانت تربايتنا في الكنيسة أيضاً. لقد درست اللاهوت المسيحي وبدأت خدمتي في الكنيسة مع الأطفال وكنت أعلمهم وأنا ما زلت 12 سنة من العمر. في ذلك الوقت عام 1993 حصلت على معمودية
الماء والروح القدس. واستمررت في خدمتي حتى أني أصبحت قائدة ومدربة لمعلمات الأطفال في الكنيسة، فقد عملت برنامجاً متكاملاً لهم وطورت المنهج التعليمي لهم وتبنيت أساليب خلاقة جديدة في تدريس الكتاب المقدس الانجيل والتوراة وها أنا هجرت الى ولاية تكساس في أمريكا عام 2002 مع العائلة، كان يجب علي أن أبدأ حياتي من الصفر، وبدأت أذهب للكلية للدراسة وقد أنهيت درجة الدبلوم في التصميم الفني والرسوم المتحركة لقد حصلت على الكثير من جوائز الشرف للرسم وعزف الموسيقى على البيانو والفلوت وعزف الموسيقى الشرقية على مستوى المملكة الأردنية الهاشمية عام 1999 .
توفي أبي داهود قعوار عام 2003 مصاباً بمرض السرطان، وقد استلم شيوخ الكنيسة قيادة الخدمة كان أبي داهود أحد أفضل المحسنين الذي يمكن أن تلقاه في حياتك. حيث كان يساعد الناس التي في حاجة، ويشجعهم ويبني ثقتهم بنفسهم. لقد عاش حياة بسيطة جداً مع كل أنواع الناس، وكان هدفه في الحياة اعطاء المحبة لكل الناس كما كان كتابه – الانجيل يعلمه. كان وما زال مثالاً لنا في المعاملة الصالحة، والمسامحة، حتى في الابتسامة في كل الأوقات وأنا أدعو لله من كل قلبي أن يرحمه ويجعله في مكان السلام.
وما زلت أكمل دراستي في الجامعة كمصممة فن ورسوم متحركة، حيث حصلت على التفوق الأكاديمي لعام 2004 و2005 و2006 وحصلت على جوائز الشرف للرسم وعمل الرسومات المتحركة على مستوى الكلية عام 2005. ومهاراتي هي: الرسوم المتحركة، كتابة قصص للمسرح والتلفاز، إخراج دراما مع الخبرة في التصوير وأداء الأفلام.
وقد اعتنقت الاسلام في أكتوبر 2005 وواجهت الكثير من المشاكل مع عائلتي مما أجبرت على ترك البيت لفترة من الزمن ثم تزوجت الى رجلي العزيز المصطفى بالحور من المغرب.
إن عملي الجاهد لتحقيق أهدافي في الحياة وفي مجال الأعمال الفنية، ملهم من الابداع والتواصل مع الانسانية. والآن أنا أعيش في مدينة دالاس في ولاية تكساس في أمريكا.