موسيقى قصيدة ل أدونيس

يدها في يدي وكلانا غريب

وكلانا غدا ميت في فراش بعيد

سربلينا باوهامنا وباشباحنا يا اساطير ايامنا

واضطرب واقترب ايها البعيد الجميل الاحد

ايهذا الجسد

ها هنا نحن وجها لوجه في جحيم جراحاتنا

البرودة بيت لنا وما بيننا

فلك افل

فلك يكتب الذبول مراثي ازهاره

لم يعد يعرف الليل كيف يحيي قناديلنا

ما الذي ضاع منا وما زال فينا

مالذي فرقته مسافاته ويوحد بيننا

اترى الم نزل واحدا ام كلانا تشتت

ما الطف الهباء جسمه الان في هذه اللحظات

وجسمي سواء

لم يعد حول راسي اي تاج سوى حبها

حبها زهر ذابل

ساغني حروبي فيها اليها

انا المرهق المنقسم

وامجد اهوالها

واغني وصوتي جراح :

صبواتي لا تنثني

وجراحي لا تلتئم

قلت :اسهر حتى الصباح لاكتب

ولكن ما اقول

انكببت اخط و امحو

وابدا لا شيئ كيف تغيرت

وكيف توارى كل ما عندي