نائب رئيس الوزراء العراقي يخضع لعملية جراحية وحالته غير مستقرة بعد ان قام مرافقه بتفجير نفسه

قال مسؤول أمني عراقي رفيع الجمعة 23-3-2007 ان سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء العراقي يخضع لجراحة بعد استهدافه في هجوم انتحاري وان حالته غير مستقرة.

وقالت الشرطة ومساعد للزوبعي انه أصيب عندما فجر انتحاري نفسه في قاعة كان يؤدي فيها الزوبعي صلاة الجمعة. وقتل حارسان في ثاني محاولة اغتيال يتعرض لها مسؤول كبير في الحكومة العراقية خلال شهر.

وقال المساعد ان الزوبعي وهو عضو في التكتل الرئيسي للعرب السنة أصيب بشظايا في معدته وكتفه . ولم يعرف على الفور مدى خطورة اصابته. واكد اللفتنانت كولونيل كريستوفر جريفر المتحدث باسم الجيش الامريكي ان الزوبعي نقل الى المستشفى العسكري الامريكي.

وقالت مصادر الشرطة ان هجومين منسقين استهدفا الزوبعي احدهما كان انفجار سيارة ملغومة عند منزله والاخر قام به المفجر الانتحاري في القاعة التي كان موجودا فيها الزوبعي في ذلك الوقت.

وصرح مصدر بالشرطة بان اربعة اشخاص قتلوا واصيب عشرة في الهجومين . واضاف ان اثنين من القتلى من حراس الزوبعي وان شقيق الزوبعي من بين الجرحى.

وقال مصدر اخر بالشرطة ان عدد القتلى خمسة من بينهم مستشار للزوبعي وان الانفجارين اديا الى اصابة 12 شخصا.