نائب لحماس يساوي بين فتح واليهود

تجددت الاشتباكات بين حركتي فتح وحماس صباح الثلاثاء 12-6-2007 لليوم الرابع على التوالي، لتطال منزل رئيس الوزراء اسماعيل هنية، الذي تعرض لإطلاق قذائف من نوع أر بي جي، وفق ما نقل مراسل قناة العربية.

سبق ذلك تناقل المواقع الإعلامية التابعة لـ حماس تصريحات صدرت عن النائب المتشدد في الحركة يونس الأسطل، دعا فيها لعدم التفرقة بين من اعتبرهم قتلة من حركة فتح واليهود.

ونقلت صحيفة الأخبار اللبنانية الثلاثاء 12-6-2007 عن الأسطل اعتباره أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومن على شاكلته فقدوا كل الشرعية الجماهيرية، بالتزامن مع رفضهم الانتخابات التشريعية الديموقراطية الأخيرة وإعلانهم الحرب عليها، لذا هم لا يمثّلون إلا أنفسهم وإذا لم يتوبوا ويعودوا إلى صوابهم، فإن لهم جزاءً عسيرا في الدنيا والآخرة.

حماس بطلت حماس,, الله يهديهم.