نجاد يعلن غداً خبراً نووياً ساراً

يتوقع ان يعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد غدا خبرا سارا حول البرنامج النووي من شانه ان يشكل تحديا جديدا للاسرة الدولية.


وكانت ايران اعتمدت قبل سنة التاسع من نيسان يوما نوويا وطنيا ، عندما نجحت في تخصيب اليورانيوم بنسبة 5,3% مما زاد في تفاقم الازمة النووية الايرانية.
ومن حينها طالب مجلس الامن الدولي في ثلاثة قرارات (1969 و1737 و1747) طهران عبثا بتعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم.


واستبعد كبير المفاوضين الايرانيين حول الملف النووي علي لاريجاني الخميس تماما هذا الاحتمال مجددا في مكالمة هاتفية اجراها مع الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا.
وقال سكرتير المجلس الاعلى للامن القومي ان تعليق التخصيب لا يمكن ان يكون شرطا مسبقا ولا حتى نتيجة مفاوضات مع الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا).


وجاء ذلك التصريح ليضع حدا للامال التي اثارها افراج ايران عن جنود البحرية البريطانية الخميس والتي اعتبرت بادرة حسنة لتسوية النزاع النووي.
واعلن الرئيس الايراني في الاول من الشهر الجاري ان الشعب الايراني سيشهد قريبا تطورات جديدة بشان البرنامج النووي قبل ان يضيف رئيس المنظمة الايرانية للطاقة غلام رضا آغازاده انه سيكون خبرا سارا . وسيزور الرئيس بالمناسبة موقع مصنع نطنز (وسط) لتخصيب اليورانيوم