نجمات الماضي..قبل التجميل وبعده

بما أنّنا مولعات بالتحولات الجمالية أي الـ Makeovers لدى النجمات (كما لاحظتِ في معرض الأفلام) خطر في بالنا أيضاً الاتجاه عكس التيار والعودة إلى حقبات القرن العشرين بدأً بالثلاثينيات ووصولاً إلى السبعينيات. فإذا كنتِ تظنين أنّ نجمات السينما حينها تمتعن بجمال طبيعي من دون أي مجهود فأنتِ مخطئة والمعلومات المختصرة التالية عن بعض الأسماء ستعطيكِ فكرة أفضل:
جون كروفورد Joan Crawford وحقبة الثلاثينيات: إذا نظرتِ إلى صورة النجمة السينمائية الراحلة جون كروفورد خلال فترة العشرينيات، قد لا تستطيعين التعرف إليها خلف حواجبها الحزينة الشبيهة بالبهلوان الشهير Pierrot وشفتيها المزينتين باللون الأحمر الداكن مع تحديد متقن لقوس كيوبيد (أي القوس الذي يتوسط الشفة العليا).
أمّا ما لا تعرفينه عن لوك فترة الثلاثينيات المعروفة به اليوم، هو استلزامه لريجيم صارم وتمارين رياضية منهكة من قبلها لم تكن متوقعة من السيدات في هذه الحقبة إضافةً إلى مضغها المستمر للعلكة لشحذ الفك السفلي- بما أن العمليات التجميلية لم تكن متاحة.
ريتا هايورث Rita Hayworth وحقبة الأربعينيات: تُعرف النجمة السينمائية ريتا هايورث بجمالها الأخّاذ الذي يعيدنا إلى زمن الفن الجميل في ثوانٍ بمجرد النظر إليه لبرهة. ولكن هل تعلمين ماذا فعلت ريتا قبل تغيير لون شعرها من الأسود الداكن إلى الأشقر البلاتيني؟ الحقيقة أنها خضعت لمدة عامين لجلسات مؤلمة من التحليل الكهربائي لرفع حدود شعر رأسها فوق الجبين بحوالي 2.5 سنتيمتراً.
مارلين مونرو Marilyn Monroe وحقبة الخمسينيات: هي أيقونة الجمال والإغراء الأشهر في العالم على الإطلاق لدرجة جعلت منها أسطورة خالدة منذ وفاتها المفاجىء في العام 1962 . إلا أن عملية تحويل السيدة المطلقة والعادية نورما جين إلى النجمة مارلين مونرو استلزمت أكثر من تسريحة شقراء وفساتين Décolleté ضيقة، بل ذهبت أبعد من ذلك لتصبح مارلين أولى رائدات الجراحة التجميلية في هوليوود حيث خضعت لعملية تجميل للأنف في أواخر الأربعينات أي قبل انطلاقتها الفنية الكبرى في الخمسينات.
جاين فوندا Jane Fonda وحقبة الستينيات: لم تختلف الممثلة الأميركية جاين فوندا بين بداياتها في منتصف الخمسينيات وانتشارها في الستينيات كثيراً سوى في ما يخص تسريحتها التي باتت فجأةً تشبه الفرنسية بريجيت باردو. هذا التحول من لوك طالبة مدرسية إلى قطة مغرية تّم على يد زوجها الأول المؤلف والمخرج روجر فاديم Roger Vadim الذي انفصل مسبقاً عن بريجيت بعد أن أطلقها فنياً وعمل على تغيير شكلها بنفس الأسلوب.
ديانا روس Diana Ross وحقبة السبعينيات: عند الحديث عن إطلالة المغنية والممثلة الأميركية ديانا روس فالموضوع ليس متعلقاً بتحولها من فتاة عادية إلى نجمة، بل بتغيرها الجذري من آنسة أنيقة إلى بريمادونا صاحبة إطلالة Statement بامتياز. إذاً ماذا فعلت؟ بكل بساطة جعلت تسريحة شعرها ديسكو مضخمة وبدلاً من اللؤلؤ حول العنق أصبح الفرو رفيقها، هذا من دون أن ننسى الرموش الطويلة والمحدّدة.
والآن أخبرينا، مَن برأيك من النجمات في العالم العربي كنّ قد خضعن لتغييرات مماثلة خلال هذه الحقبات؟