نجوى كرم وجهاً إعلانياً من أجل لبنان

وافقت الفنانة اللبنانية نجوى كرم ان تكون وجها اعلانيا لمشروع كبير املا منها ان ينتقل هذا المشروع الى لبنان حيث سيوفر فرص عمل لكثير من اللبنانين

لم يكن الحدث فنيا او دعوة لإطلاق البوم شمس الأغنية اللبنانة الجديد او فيديوكليب " عم بمزح معك" الذي بدأ يبث على قناة روتانا موسيقى فبطاقات الدعوة التي وزعت على الصحافة كانت مؤتمرا لإعلان شمس الأغنية اللبنانية الفنانة نجوى كرم وجها اعلانيا لشركة عقارات في دبي والذي حدد موعده في السابعة في فندق فنيسيا حيث وضعت على مدخل الصالة صورة كبيرة لنجوى كرم ترتدي فيها فستانا أبيضا من تصميم طوني يعقوب وصودف وجود حفل زفاف في الفندق فزين المدخل الذي يؤدي الى مكان المؤتمر بالورد البيضاء فبدت نجوى للوهلة الأولى في الصورة وكأنها عروس حقيقية فهل تتحقق “نبؤءة “المذيع نيشان الذي قال في حلقة العراب التي استضاف فيها نجوى وقال انها يرها في 2008 عروسا؟.

الصحافة حضرت في موعدها في السابعة وعلى وقع أغنية " عم بمزح معك” اطلت شمس الاغنية في الثامنة وبدت سعيدة ،سمراء جميلة ترتدي الأبيض والذهبي لتجمع بذلك بين خيوط الشمس وحبات اللؤلؤ وهي العائدة غداً 17 يوليو بألبوم غنائي جميل.وبررت تأخرها عندما عاتبها احد الصحفيين انها لم تكن عالقة في زحمة الطرقات بل كانت متواجدة في القندق بانتظار ان يكتمل “النصاب” .وقدمت الحفل المذيعة " داليا داغر” والتي تعاملت مع المصورين كناظرة مدرسة حيث “نهرتهم” وطلبت منهم التوقف عن التصوير قائلة " تأخرنا بما فيه الكفاية " متناسية ان التأخير خير لم يكن من الصحفيين ولا المصورين الذين حضروا في موعدهم المحدد في البطاقة .

نجوى التي غنت “الحنونة " كانت كذلك خلال المؤتمر حيت بدت واثقة بنفسها وبذات الوقت متواضعة ومرحة والابتسامة لم تفارقها وكانت تختار اجاباتها بعناية فائقة وتهرب بدبلوماسية من احراج الزملاء ولو أنهم اصدقائها المقربين . كتبت كلمتها بالعامية اللبنانية وكانت بالفعل مذيعة لها في التقديم باع طويل حيث وفرت على الصحافة كثير من الاستفسارات حول قبولها ان تتحول لوجه اعلاني وهي التي تعتبر رمز من رموز الاغنية اللبنانية قالت في كلمتها : الكثير استغرب وجودي في الان رغم رفض فكرة ان تستثمر نجاحات الفن والمسيرة الطويلة في اعلان تجاري لكن موفقتي جاءت مرتبطة بنهضة الأرض والعمران .

نجوى التي لم تكن لتترك مناسبة تمر دون ان تعبر عن حبها لوطنها وأرضها قالت انها قبلت ان تكون وجها اعلانيا لمشروع كبير كالذي اختارته املا منها ان ينتقل هذا المشروع الى لبنان حيث سيوفر فرص عمل لكثير من اللبنانين ويساهم في اعمار لبنان، وهذا ليس مستغربا على نجوى” الحنونة " والتي سبق ان اعطت بطاقات صحية للمسنين في لبنان لتأمين العلاج لهم، وقد حضرت زميلة صحفية من الارز حيث يتم جمع الاصوات لمغارة جعيتا لتكون ضمن العجائب الطبيعية السبع في العالم وطلبت من نجوى ان تستثمر نجوميتها وفنها وهي شمس اغنية لبنان ان تساعد في زيادة عدد الاصوات الاصوات وان تطلب من العرب ان يصوتوا لجعيتا فقالت لها نجوى " وصلت الرسالة " ثم اردفت ان لبنان بحد ذاته “عجبية من عجائب الدنيا” والا كيف استمرينا بالحياة رغم كل ما مر على هذا الوطن.

نجوى لم تعطي تفاصيل كثيرة عن الاعلان او قيمته هل كانت مادية ام عقارية لكنها صرحت ان مدة العقد ثلاث سنوات ونضف، واجابت على سؤال احد الصحفيين لماذا لم تختار ان تكون وجها اعلانيا لمشروع عقاري وليس مشروع يتعلق بالجمال انها ليست مشروع جمالي ولم تستغل في الفن شكلها الخارجي بل كانت تعتمد على موهبتها وصوتها .

حضر المؤتمر السيد سيف السويدي المدير التنفيذي للمشروع وهو " والذي لم يكن ضليعا كثيرا باللغة العربية وبررت المذيعة ذلك انه نتجية ثقافته الاجنبية وان كانت اخطاء المذيعة اللغوية تفوق كثيرا اخطاء السويدي.“معجب فني” بنجوى قبل ان يكون صاحب مشروع فقد صرحت نجوى انها لم تكن لتوافق على هذا العرض لولا وجود السيد سيف السويدي فنقده الفني لأعمالها شجعها على القبول فيما يعتبر السويدي موافقة نجوى على العرض هو حلم له وكان مترددا في عرض الفكرة عليها و رد على سؤال الزميل داني صيرفي من من الفنانات كان سيختار لو توافق نجوى على العرض قال انه كان سيختار فنانة عالمية ليست من الشرق الاوسط في حين لم يعطي جوابا لماذا لم يختار احلام لتكون وجها اعلانيا.

نجوى التي بدأت مسيرتها الفنية قبل عشرين عاماً تدخل الاعلانات من جديد وتؤكد على حضورها اللبناني وتفردها بالغناء ضمن هذا الاطار وحتى في العقارات تنضح بلبنانية قل مثيلها عند باقي الفنانات اللبنانيات ومهما يكن من أمر يأتي هذا الاعلان ليشكل لفتة ثانية على عملها الغنائي المنتظر الذي يصدر غداً عن شركة روتانا.





الخميس, 17 يوليو, 2008 17:58