نحن - الأمة العربية - الأمة التي "أكلت أكبر خازوق بالتاريخ"


قبل أيام قرأت عنوان لأحد الأخبار يقول: ازدهار تجارة الأكفان في بغداد ... وجدت في العنوان مدلولات كثيرة .. أهمها أنه يختصر الحال التي يعيشها مئتان وخمسون مليون بني آدم

هذا ما أفلحنا بالازدهار به .. تجارة الموت .. ولا أظن أنها تجارة رائجة فقط في بغداد .. ولكن في أماكن كثيرة أخرى من بيروت الى غزة .. والجزائر ... وبغض النظر عن نوع السلاح أو عمر الضحية ... فالميت يدفع فاتورة موته ايظا

الموت أصبح سلوك يومي .. ومشهد عادي .. و خبر عادي لا يثير حفيظة أحد ...الى درجة أن تقوم فرقة من محترفي القتل مكونة من سبع سيارات بكامل عدتها وعتادها بقتل ثلاثة بني آدمين يبلغ مجموع أعمارهم ثمانية عشر عاما

تعددت الأسباب والموت واحد ... والتسعيرة واحدة أيظا .. أعتقد أن أسوأ حال يمكن أن تصل اليه أمة ما ... هو أن تزدهر فيها تجارة الأكفان دونا عن أي شئ