نصيحة لي ولكل العاصين

اتى رجل ابراهيم بن أدهم رضى الله عنه فقال:
يا أبا اسحاق ، انى مسرف فأعرض على ما يكون لها زاجرا ومستنقدا فقال : ان قبلت خمس خصال وقدرت عليها لم تضرك المعصية.
قال : هات يا أبا اسحاق!
قال : أما الاولى فاذا أردت أن تعصى الله تعالى فلا تأكل رزقه.
قال:فمن أين آكل ؟ وكل ما فى الارض رزقه ؟
قال : يا هذا أفيحسن بك أن تأكل رزقه وتعصيه ؟
قال : لا ، هات الثانية.
قال : واذا اردت أن تعصيه فلا تسكن شيئا من بلاده.
قال : هذه اعظم فاين أسكن ؟
قال : يا هذا أفيحسن بك أن تأكل رزقه وتسكن بلاده وتعصيه ؟
قال : لا هات الثالثة
قال : واذا اردت أن تعصيه وان تأكل رزقه وفى بلاده فانظر موضعا لا يراك فيه فاعصه فيه
قال : يا ابراهيم ماهذا وهو يطلع على مافى السرائر ؟
قال : يا هذا فيحسن بك أن تاكل رزقه وتسكن بلاده وتعصيه وهو يراك ويعلم ما تجاهر به ؟
قال : لا . هات الرابعة
قال:فاذا جاءك ملك الموت لقبض روحك فقل له : أخرنى حتى أتوب توبة نصوحا وأعمل لله صالحا.
قال : لا يقبل منى.
قال : يا هذا فأنت اذا لم تقدر أن تدفع عنك الموت لتتوب وتعلم أنه اذا جاءك لم يكن له تأخير فكيف ترجو وجه الله.
قال : لا هات الخامسة.
قال : اذا جاءك الزبانية يوم القيامة ليأخذوك الى النار فلا تذهب معهم.
قال : انهم لا يدعونى ولا يقبلون منى.
قال : فكيف ترجو النجاة اذن ؟
قال : يا ابراهيم حسبى حسبى ، وانا استغفر الله وأتوب اليه.
فكان لتوبته وفيا ، فلزم العبادة واجتنب المعاصى حتى فارق الدنيا.
فاستغفروا الله احبتى فى الله وسارعوا الى التوبه
فاذا قال العبد : يارب قد أذنبت .. قال الله : يا عبدى وأنا قد سترت
واذا قال العبد : يارب لقد تبت .. قال الله : يا عبدى وانا قد قبلت
فلا تدع الفرصة تفوتك فلا يكون بعدها الا الندم والخسران

يا نفس توبى فان الموت قد حانا .......... واعص الهوى فالهوى مازال فتانا
فسألوا الله سبحانه وتعالى الرحمة والمغفرة والرضوان فهو السميع المجيب وأسألوه دائما من خيرى الدنيا والاخرة
واسأال الله العفو والعافية فى الدنيا والاخرة
اللهم اجعلنى صبورا .. واجعلنى شكورا .. واجعلنى فى عينى صغيرا.. وفى أعين الناس كبيرا .. امين يارب العالمين
___اللهم ان عشت فاجعل لي بصمة في الدنيا....وان مت فاجعل لموتي غاية وآية