نعنوع

في منتصف النهار غالباً ما يأتيك هاتف من المنزل: ‘‘جيب خبز’’… أحياناً ‘‘جيب لبن’’… وفي بعض المرات يطلبون منك اشياء غريبة منها مثلا ‘‘كركم’’، هل يوجد ضرورة للكركم…؟ أو مثلاُ ‘‘هات معك ملح’’. وحين تصل الى البقالة تعيد الاتصال بالمنزل وتخاف من نسيانك بعض الاشياء خوفا من العتب.



هي الاوامر الوحيدة التي تلقى عليك ولا تناقش فيها فاللبن ضرورة من ضرورات (المقلوبة) والخبز ايضاً ضرورة من ضرورات (الغماس)…



والصمت والاستجابة للاوامر المنزلية هما ضرورتان من ضرورات الحياة.



امس نسيت احضار (بوظة) اسمها ‘‘نعنوع’’ لزينة واضطررت الى العودة مشيا على صراخ طفلة في الرابعة من عمرها هي ستغضب ان لم احضر (بوظة) من نوع (نعنوع) بالتحديد…



كان منظري في البقالة يبعث على الخجل حين اجتمعت مجموعة من السيدات للشراء، وانا كنت بينهن وحين سألني البائع اجبت بهمس: (نعنوع)… وعدت سريعا كي لا تذوب… واعطيتها البوظة هربا من صراخها وتعنيفها… هربا من الاوامر التي تصدر لي من تلك الطفلة ولست اقوى سوى على التنفيذ.



المشكلة ان رئيس التحرير حين يطلب مني اعادة المقال ارفض واقول… فلتكن الصحيفة من غير مقالي… واحيانا حين توقفني الشرطة على طريق الكرك امضي في السيارة ولا اقف… واحيانا تستطيب الهجوم على وزارة او وزير… وتحس بنفسك اشبه (بالمجنزرة).



نحن جميعا نعطي وصفات في مقالاتنا للاصلاح السياسي ونمنح الحكومات وصفات دستورية في استقلالية القرار وننتقد قرارات الخارجية بارسال سفير الى بغداد واحيانا… يصل الامر الى تقديم نصائح في الادارة… والمشكلة ان حكومات تنصت ومؤسسات كبيرة تخاف النقد… ولكن حين يأتينا امر فوري باحضار (خيار) للسَلطة أو (بوظة نعنوع) ننفذ على الفور دون تأخير.



في العالم كله الاعلام وسيلة نقد واصلاح وليس وسيلة تخويف… ولكننا نستعمل اقلامنا كوسيلة للتخويف… واصدار النصائح ولكن حين يصدر لنا امر يتعلق بشراء نص كيلو ثوم تتبدل الامور تماما.



هذا الصباح كنت اقلّب في صفحات الجرائد بالله كم فيها من وصفات فكرية ووطنية ونصائح للرئيس ومشاريع ايديولوجية… بالله كم استنزف الحبر… في سبيل الحفاظ على الدولة وفي سبيل (مسح الارض) بالرئيس بوش ونصرة مشروع المقاومة وتفسير الوضع اللبناني هي ذاتها الاصابع التي تكتب، هي ذاتها التي أقف معها على طابور (السيفوي) من أجل انتقاء ما يصلح من البندورة للسلطة هي ذاتها التي… التي تصدر لها الاوامر… المتعلقة بشؤون المنزل.



أكتب هذا المقال لاني كنت في لجة الكتابة عن وصفة وطنية للحكومة تتعلق باصلاح الاعلام ولكن جاءني هاتف من (زينه) تريد مرة اخرى (بوظة نعنوع) … صار لدي خبره (نعنوع، سنفور، طمطم) وهناك بوظه اخرى اسمها (بلبل)…



فتركت الوصفة للحكومة المتعلقة بالاعلام وقررت ان يكون المقال عن (نعنوع)…



أصلا احضار نعنوع أهم من اصلاح الاعلام… بالنسبة لي… على الاقل (زينه) ترضى بقطعة واحدة، اما الاعلام بحاجة الى تجميع قطع (نعنوع).









عبدالهادي راجي المجالي

شكا على الموضوع جوج انا كمان اخواتي يطلبون مني اوامر و لازم انفدها

شكرا على المقالة يا هاجر .........زتسلمى .

تحياتى.

يسلموووو هاجر على الموضوووووووع …هو في اسكى من بوظة نعنوووع ههه …ولاء

شكرا هاجر على الموضوع كتير حلو … بس انا ماحد بعملها فيي انا الي بعملها باخوتي والبابا بحكي معهم جيبو وهاتو احلى شي هدي الشغلة
شكرا كتيييييييييييير على الموضوع