نقمة النسيان

ثامر .. شاب في مقتبل العمر .. يعمل طيارا في احد الخطوط الجوية ..بعد سنتين من العمل مع الخطوط .. بدأ يحس بأن ذاكرته لم تعد تسعفه لتذكر بعض الأشياء .. مثل مواعيده مع اصدقاءه … مفاتيحه و جواله اين وضعها … اغراض المنزل التي يطلب اهله منه شراءها حتى ولو كانت طلبين او ثلاثة … حتى انه في مرة من المرات طلب منه اهله خبزاً … ذهب للمخبز ..وعندما وصل .. نسي ماذا يريد … فأتصل على اهله ليسأل “وش تبون من المخبز”؟؟ .. اصبح محل تندر عند اهله واصدقائه … وفي مرة من المرات … وضع ثامر سيارته في مغسلة السيارات .. واعطى العامل مفاتيح السيارة ثم اتجه لحلاق قريب كي يحلق شعره في الوقت الذي يغسل فيه العامل سيارته … انتهى من الحلاقة … وهو خارج … اخذ يتحسس جيوبه … يبحث عن مفاتيح سيارته … توقع انه نسى المفاتيح على باب السيارة .. او بداخلها كالعادة … لكنه نسي ان سيارته في المغسلة!! .. مما ادى لإعتقاده انه نسي المفاتيح على باب السيارة وقام احد اللصوص بسرقتها … اخذ يبحث عنها سريعا في المواقف الموازية لمحل الحلاقة وفي الشوارع الخلفية المحيطة به ولم يجدها … اتصل على اخوه واتجهوا إلى مركز الشرطة للإبلاغ عن سرقة سيارته … وفي طريق العودة … اخذ اخوه يحاول تنشيط ذاكرته بالأسئلة ليتأكد هل نسي المفتاح في السيارة او نسي اين اوقفها …وبالصدفة مروا بجانب المغسلة وتذكر ثامر اين وضع سيارته !! … عندها فقط ادرك نصحه اخوه ان يبحث له عن حل لمشكلته ..لو يذهب إلى طبيب لان حالته استفحلت … فقرر الذهاب إلى الطبيب… اتصل بالمستشفى و اخذ موعد … اعد جوال هاتفه ليقوم بمهمة تذكيره آلياً كي لا يفوته الموعد … طبعا الجوال ماقصر وقام بتذكيره قبل الموعد بنصف ساعة … وصل للطبيب..قال له الطبيب:.. سلامات ؟؟ .. مالمشكلة؟؟ … اخذ ثامر يعصر مخه ليتذكر مشكلته … اخذ يفكر لثواني … قال له الطبيب.. يبدوا ان مشكلتك مع الذاكرة … قال ثامر .. “عليك نووووور” .. هذه مشكلتي بالضبط … وسرد عليه مشكلته طالبا الحل.