هل الحمل يعني ضرورة التوقف عن الجماع بين الزوجين ؟

هل الحمل يعني ضرورة التوقف عن الجماع بين الزوجين ؟

يعتقد بعض الأزواج أن حدوث الحمل بالضرورة يعني التوقف عن الجماع. هذا الإعتقاد غير صحيح بالمرة, بل العكس قد يكون صحيحاً. فمع حدوث الحمل غالباً ما تحدث طفرة أيضاً في مشاعر الزوجين تقربهما أكثر من بعض و مع عدم وجود موانع طبية فإن ممارسة الجماع قد يزيد و لا ضرر منه علي الإطلاق في الظروف الطبيعية
لا طبعا و علميا أحلي و أمتع جماع يكون أثناء الحمل
الحمل والجماع
الجماع أثناء الحمل مسموح به من أول يوم إلى بداية الوضع ولكن ... يجب التنبيه إلى أنه مع الوصول إلى قمة اللذة تحدث إنقباضات فى عضلات الرحم - هذه الإنقباضات قد تكون عنيفة مُحدِثة ولادة مبكرة أو إجهاضاً .

كذلك لا يفتنا أن نقول فى هذا الصدد أنه أثناء الحمل وتحت تأثير الهرمون الأنثوى فإن خلايا عنق الرحم الداخلية قد تنمو إلى الخارج مُحدِثة قرحة فى عنق الرحم - ومع الكثير من المجامعة فإن الخبطات التى يحدثها القضيب قد تؤدى إلى نزيف من هذه القرحة .
ومن المعروف أن الجماع قادر على إحداث تغييرات فى خلايا عنق الرحم فى الأوقات الحرجة من حياة المرأة وهى سن المراهقة والحمل خصوصاً الحمل الأول فالجماع فى سن المراهقة قد يؤدى إلى قرحة فى عنق الرحم من النوع الممكن تحوله إلى أورام ، وعموماً فإن الجماع فى الشهر الأخير من الحمل غير مستحب إن لم يكن ممنوعاً
وذلك للأسباب الآتية :
- دخول الميكروبات إلى المهبل .
- احتمال الأنفجار المبكر للسائل الأمينوسى الذى يحيط بالجنين ( حدوث طش القرن مبكراً عن موعده ) .
- عدم رغبة الأنثى فى المجامعة علاوة على ما يسبب لها الجماع من متاعب جسمانية .
- أما قبل الشهر الأخير فإن الجماع ممكن حدوثه وأنسب الأوضاع هى الوضع الجانبى حتى لا يكون هناك ضغط على البطن .
هل الوصول إلى قمة اللذة أثناء الحمل له تأثير على إحداث الولادة ؟
عند الوصول إلى قمة اللذة يفرز المخ والغدد الصماء هرمونات منها الأدرينالين وهرمون آخر منشط لعضلات الرحم - كل هذه الهرمونات تؤدى إلى إنقباض عضلة الرحم - ومعظم النساء يلاحظن أن الجماع فى أواخر الحمل يؤدى إلى إنقباضات رحمية مؤلمة - كذلك لإن نزول المنى إلى المهبل أثناء الجماع قد يؤدى إلى زيادة تنبيه الرحم لأن المنى يحتوى على مواد فعالة فى هذا الصدد ولذلك يمكن القول إن الجماع أثناء الحمل يؤدى إلى ولادة مبكرة ولكن يحدث ذلك فى شريحة معينة من النساء ، أما الغالبية العظمى من النساء فإنه يمكنهن الجماع أثناء الحمل بدون حدوث أى آلام أو مضاعفات ولكن يجب أن يكون الزوجان حذران خصوصاً فى الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل ، ومن الطريف أن الإنسان هو الوحيد الذى يزاول الجنس أثناء الحمل .
ولذلك يجب ان نمنع الجماع أثناء الحمل فى السيدات اللاتى يكون حملهن رقيقاً وسبق لهن الإجهاض المبكر أو إذا كان عنق الرحم لديهن غير طبيعى أو أن تكون المشيمة فى غير موضعها أو الجنين فى وضع غير طبيعى أو فى السيدات اللاتى حملن وولدن كثيراً وعندهن تمدد فى عنق الرحم ولذلك يجب عدم الإفراط فى الجماع فى الشهور الثلاثة الأولى ومنع الجماع فى الشهرين الأخيرين من الحمل

الجماع اثناء فترة الحمل يفضل ان يكون فى الثلاث اشهر الوسطى اى من الشهر الرابع الى اخر الشهر السادس لما لها من تاثير حسن على الجنين لان الجماع فى تلك الفترة يعمل على تنظيم ضربات قلب الجنين

 

<span face=“impact” color="#fd69ff" >الجماع ضرورة من ضروريات الحياة كالماء والهواء فهو مطلب فسيولوجى اصيل وسر بقاء الانسان فى الكون اما بالنسبه للجماع اثناء فترة الحمل يفضل ان تهدأ عملية الجماع فى الشهور الثلاثة  الاولى للحمل حيث ان العنف او الضراوة فى الجما قد ثؤثر سلبا على ثبات الحمل ومن ثم يؤدى الى مضاعفات جسيمه اما فى الشهور الثلاثة التالية يمكن ان يكثر فيها الجماع شيئا فشئ حتى اذا ماوصل الى الشهور الثلاثة الاخيرة فكلما كان عدد مرات الجماع اكثر كلما كان ذلك افضل للولادة والله اعلى واعلم

مواضيع مقترحة


ماذا يسمي صوت الافعى ؟
القلب يدق من 60 إلى 80 دقة في مرة في الدقيقة ، فكم مرة يدق في السنة الواحدة ؟
من مخترع الغواصة ؟
ما هيا رئس اودسا ؟
ما هوا الكائن الحى الزى اذا فتح فمة اكثر من دقيقة واحدة يموت ؟
ماهي أجزاء وحدة القيراط ؟