هل ترضى أحد يفتش في جوالك ! ولماذا ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ترضى أحد يفتش في جوالك ! وليــش ؟


... موضوع أعجبني ونقلته لكم ...


الجوال ( مستودع الأسرار )!!

صار الجوال جزء لايتجزاء من حياتنا اليوميه مانطلع إلا بالجوال ومانقعد ولا نرقد إلا مع الجوال

غير عن أهميته المعروفه إنه جهاز إتصال

صار يحوي أشياء كثيره منها المسجات والوسائط النغمات والشعارات و و و ...!!

الجوال مثل السكرتير

اللي يذكرنا بالمواعيد والساعات متى علينا محاضره وفي أي قسم

والتقويم اللي دايم مانحط فيه التواريخ المهمه :إمتحانات ، مستشفى ، إجازة ..:

والمنبه ( أهم شي المنبه )

اللي اذا رن الصبح وقت الدوام .. نحط على غفوه وهالغفوه 10 دقايق

ومانقوم إلا إذا حد قال لنا :.. قومووووا دووووام متى بتروحوون الشوارع زحمـــه !!




الملاحظ إن فئه عمريه معينه من سن الـ 18 إلى 25 أو 30 سنه

يرفضون أي شخص يمد يده ويمسك جواله

ودايماََ مايقولون

( لحد يتعبث في جوالي ) !!

هالجمله البسيطه تحوي معاني كثيره ( ممكن تفسرونها )

ليش مانرضى أحد يفتش أو :يتعبث: في الجوال



هل هو الحرص عليه !!

ولا من زوود المحبه !!

ولا فيه شي خطير مانبي أحد يشوفه !!

هل لهالدرجه جوالك خطير ماتخلي حد يقرا مسجاتك

ويشوف قائمة الأسماء اللي بجوالك

ولا يسمع النغمات اللي منزلها ولا يشوف كم فيديو إستعراض





الأسئله كثيره والتساؤلات أكثر حول هالموضوع





مودتي لكم

من رأيه الموبايل شيء شخصي … ومش اي حد اسمح له يلعب فيه … لانه بيتعدي علي حريتي … ومش مسالة خوف ان يكون فيه حاجه … الانسان المسئول بيبقي مسئول علطول وجواه الاحساس بالمسئوليه وبيفكر 100 مرة قبل ما يعمل حاجه غلط مش شرط انه ما بيحبش حد يلعب في موبايله يبقي عنده اسرار وخايف حد يعرفها … بس التعدي علي خصوصيات الغير تطفل وبذات لما يكون مقصود … وشكرا يا محمد لموضوعك

شكرا بصراحه موضوع جيد

تليفونى مبحبش حد يلعب فيه هو مفهوش حاجه بس يمكن لانها الحاجه الوحيده اللى حاسه انى امتلكها نوع من انواع الاحساس بالخصوصيه ...