هل هو الاهمال او التساهل بأهميتها ؟؟!

لا علاج قريبا لمشكلة الأيدي القذرة بالمستشفيات
19/4/2007

شيكاغو-غسل الايدي هو أمر يتعلمه معظم الناس في مرحلة الطفولة لكن دراسة بريطانية وجدت ان العاملين في مجال الصحة غير ملتزمين بغسل أيديهم ولم تنجح سوى استراتيجيات قليلة لتحسين العادات الصحية.

والعدوى التي ينقلها عاملون في مجال الصحة هي سبب رئيسي للمرض والوفاة وغسل بسيط للايدي يعد فيما يبدو احد افضل الطرق للحيلولة دون ذلك.

وقال الباحثون ان 10 في المائة من المرضى في بريطانيا يصابون بعدوى مرتبطة بالرعاية الصحية تودي بحياة خمسة آلاف شخص سنويا بتكلفة 86ر1 بليون دولار سنويا.

واضاف الباحثون ان الايدي القذرة للعاملين في مجال الصحة بالولايات المتحدة تنقل امراضا لنحو 5 في المائة من المرضى بتكلفة 5ر4 بليون دولار سنويا.

واجرى فريق من الباحثين بقيادة الدكتورة دينا جولد بكلية التمريض والولادة بجامعة سيتي في لندن مراجعة منتظمة لتحديد ماذا كانت استراتيجيات تحسين العادات الصحية فعالة.

ووجد الباحثون الذين نشرت دراستهم في دورية مكتبة كوكران الصادرة هذا الاسبوع ان هناك تجربتين فقط تستحقان الدراسة لكنهما لا تحظيان بجودة كبيرة.

وبناء على ذلك فقد خلصوا الى ان جلسة تعليم مفردة أو حلقة نقاشية من غير المرجح ان تؤثر في سلوك غسل الايدي ولا حتى على المدى القصير.

وقالت جولد في بيان نحتاج بشدة الى نوع من البحوث الجيدة التي ستبدأ في اظهار اي تدخل من شأنه أن يغير سلوك الاشخاص.

وقالت اضافة الى منع الانتشار غير الضروري لامراض فان العادات الصحية السليمة بشأن غسل الايدي مطلوبة بشدة على اسس جمالية وحدها.

واضافت فهي تشكل مؤشرا مهما على نوعية الرعاية الصحية ويتعين مواصلة التشجيع عليها في كل الاعدادات الخاصة بالمستشفيات.

(رويترز
ملاحظة: النص منقول من صحيفة الغد لعدد اليوم