هل يوجد علاج طبيعي لمرض كوفيد١٩ الذي يسببه فايروس كورونا

ظهرت مؤخراً الكثير من المقالات و مقاطع الفيديو التي تدعي اكتشاف علاجات طبيعية تساعد في التغلب على تداعيات مرض كوفيد١٩ فعل هي مجرد اشاعات أم فيها بعض من الحقيقة.

قبل الأجابة على السؤال … علينا أن نعلم أولاً بأن أغلب الأدوية المصنعة هي فعلياً مستخلصات عشبية و طبيعية موجودة في الطبيعة … كان الأنسان و منذ آلاف السنين يستعمل الأعشاب للتداوي من شتى الأمراض منها الزنجبيل و البصل و الثوم و أوراق النعناع و الشيح و الميرمية و غيرها …

في الطب الحديث استطاع الأنسان أن يشتق العتاصر الفاعلة في علاج الأمراض من هذه الأعشاب و دمجها مع عناصر أخرى لنفس الغرض ووضعها في كبسولات مركزة و بنسب مدروسة لزيادة تأثير العالج و تقصير فترة العلاج للمريض …

مرض كوفيد١٩ والذي يسببه عدوى فيروس كورونا يعتبر من الأوبئة العصرية الجديدة والذي ظهر في آواخر عام ٢٠١٩ في الصين لينتشر في كل دول العالم كوباء … عكفت بعدها العديد من مراكز الأبحاث الطبية و شركات تصنيع العقاقير و اللقاحات على أيجاد دواء يقي أو يخفف من أعراض المرض … وكون الوباء مستجد … حتى اليوم ظهر العديد من الأبحاث توصي باستعمال أدوية معينة … ومع ظهور أكثر من لقاح مؤخراً بات الضرورة ملحة لاستخدام هذه اللقاحات بشكل طارئ وحتى لو لم تجتاز بعد فترة الأختبار الآمن إلا أن تداعيات الوباء كانت مدمرة على أغلب مجتمعات العالم اقتصادياً و اجتماعيا …

يدعي البعض بأنه هناك علاجات طبيعية مستخلصة من الأعشاب وكما يسمى بالطب البديل إلا أن لم يثبت بعد مدى نجاح هذه العلاجات كونها لم تخضع لربقابة أو أختبارات سريرية لدراسة مدى تأثيرها على المريض …
منظمة الصحة العالمية اقرت قبل عدة أشهر باختبارها بعض الأعشاب الأفريقية لعلاج كوفيد-19 ومنها الشيح

نذكر أولاً بعذ الأدوية (عقاقير) التي قد تساعد في التخفيف من أعراض المرض حسب الدول التي قامت بنشر ابحاثها كما يلي:

  • ريمديسيفير وهو مضاد فيروسي
  • فافيبيرافير (favipiravir) وهو ايضاً مضاد فيروسي
  • وميريميبوديب (merimepodib) =
  • اكتشفت الدراسات عدم فعالية دمج الدواءين لوبينافير (lopinavir) وريتونافير (ritonavir).
  • ديكساميثازون. ديكساميثازون الكورتيكوستيرويد هو أحد مضادات الالتهابات التي يدرسها الباحثون حاليًا لعلاج أو منع خلل الأعضاء الوظيفي وإصابات الرئة الناتجة عن الالتهاب. وجدت الدراسات أنه يخفض الوفيات بنسبة تقارب 30٪ لدى الأشخاص المعتمدين على أجهزة التنفس الصناعي وبنسبة تقارب 20٪ لدى الأشخاص الذين يحتاجون إلى أكسجين إضافي.
  • يمكن استخدام الكورتيكوستيرويدات الأخرى، مثل بريدنيزون أو ميثيل بريدنيزولون أو هايدروكورتيزون إذا لم يتوفر ديكساميثازون. قد يسبب ديكساميثازون وغيره من الكورتيكوستيرويدات الضرر إذا أُعطي لمرضى كوفيد 19 ذوي الحالات الأقل حدة.
  • في بعض الحالات، قد يُعطى دواء توسيليزوماب مع ديكساميثازون للمرضى المدخَلين للمستشفى ممن وُضعوا على جهاز التنفس الاصطناعي أو من يحتاجون إلى أكسجين إضافي.
  • يمكن إعطاء ريمديسيفير مع الديكساميثازون للمرضى المدخَلين للمستشفى ممن يحتاجون إلى أكسجين إضافي أو الذين يتلقون التنفس الاصطناعي.
  • العلاجات المضادة للالتهابات بشكل عام لعلاج الألتهابات التي يسببها عدوى كورونا كأعراض جانبية
  • أدوية غير مؤكدة الفعالية قيد الدراسة حاليًا. يدرس الباحثون دواء أملوديبين ولوسارتان.
  • هيدروكسي كلوروكوين وكلوروكوين. في السابق، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام أدوية الملاريا هذه في الحالات الطارئة أثناء جائحة كوفيد 19. لكن سحبت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية موافقتها عندما أظهرت التحليلات البيانية أن هذه الأدوية غير فعالة في علاج كوفيد 19. يمكن أيضًا لهذه الأدوية أن تسبب مشاكل خطيرة في القلب.
  • ثلاث عقاقير يتم دراستها عن كثب لدورها في التخفيف من أعراض كوفيد١٩ حسب اعلان لشركة Collaborations Pharmaceuticals
    التيلورون
    والكيناكرين
    والبيروناريدين.
  • في روسيا تم أعتماد العقاقير التالية
    – استخدام الغلوبولين المناعي البشري ضد كوفيد -19 ، كعنصر من مكونات أي من نظم العلاج المضادة للفيروسات.
    – للعلاج الاستباقي المضاد للالتهابات عند البالغين، من الممكن استخدام الجلوكوكورتيكوستيرويد على شكل مسحوق للاستنشاق.

في المجموع، تتضمن القائمة الآن خمسة أدوية: فافيبيرافير، وريمديسيفير، والغلوبولين المناعي البشري ضد كوفيد -19، وإنترفيرون ألفا، وأوميفينوفر.

ايضاً من ضمن بروتوكولات العالج المستخدمة لعلاج كوفيد هو جرعات الفيتامينات وخصوصاً من لديهم نقص حاد في هذه العناصر

  • فيتامين سي
  • فيتامين دال
  • فيتامين أ

بعض الأعشاب والعلاجات الطبيعية التي كانت تستخدم سابقاُ للتخفيف من أعراض الأنفلونزا الموسمية

  • الليمون و العسل و الزنجبيل
  • الشيح
  • التبخيرة

بعض الدراسات “فردية” تؤكد وجود مادة تساعد على التخلص من آثار كوفيد و حتى اللقاحات من الجسم بغلي اوراق شجر الصنوبر … جاري التحقيق