هنية: (البرغوثي) ضمن قائمة الأسرى المقدمة لاسرائيل

شدد إسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني امس على ضرورة الإفراج عن كافة الأسرى الفلسطينيين مؤكدا أن قائمة الأسرى التي قدمت للجانب الإسرائيلي تتضمن اسم النائب مروان البرغوثي.


وقال هنية في مؤتمر صحافي خلال اعتصام لمئات من أهالي الأسرى أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في غزة بمناسبة يوم الأسير ''نؤكد على ضرورة الإفراج عن أسرانا وليس الأسرى فقط في إطار صفقة التبادل'' التي يجري التفاوض حولها حاليا. واعتبر هنية ان تقديم القائمة التي تضم أسرى للإفراج عنهم في إطار صفقة التبادل مع الجانب الإسرائيلي تمثل ''الخطوة العملية الأولى في اللحظة الحالية''.


وأشار إلى أن القائمة التي قدمتها المجموعات العسكرية التي خطفت الجندي جلعاد شاليت للجانب الإسرائيلي عبر مصر ''تضمنت اسم مروان البرغوثي القيادي البارز في حركة فتح''. وكانت تل ابيب صرحت الأسبوع الماضي أن البرغوثي ليس على القائمة المقدمة .
ويقضي البرغوثي الذي يعتبر الرأس المدبر للانتفاضة الفلسطينية الثانية، خمسة احكام بالسجن المؤبد.


وقال هنية:'' اننا نتابع عن كثب الموضوع ولا نريد ان نتحدث عن عقبات تعترض التفاوض ونترك المفاوضات تاخذ مداها''.. ودعا هنية الشعب الفلسطيني وفصائله ان ''يهبوا هبة واحدة ليقولوا كلمتهم اننا لا ننسى اسرانا''.
وتساءل هنية من يعرف عشرة الاف اسير يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي ربما لم تمر دولة من هنا الا وتحدثت عن شاليت هذا الاسم من اشهر الأسماء .
من جهة ثانية وحول لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الاحد ، قال هنية انه لم ير ''نتائج لهذا اللقاء وغيره''.
واكد هنية ان ''المسيرة السياسية التي اعتمدت تقوم على اساس التمسك بالثوابت والحقوق ولا تنازل عن الحقوق والثواب''. من جهة اخرى دعت ثلاثة فصائل فلسطينية على رأسها حركة حماس الى اختطاف مزيد من الجنود الاسرائيليين لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين بعد فشل الجهود الدبلوماسية والاتفاقيات في الافراج عنهم.


واعلنت حماس في بيان ''ندعو كتائب المقاومة الفلسطينية: القسام، الاقصى، ألوية الناصر، سرايا القدس، أبو علي مصطفى، والمقاومة الوطنية وغيرهم، لأخذ زمام المبادرة بأيديهم والانطلاق المشترك، والتخطيط للإفراج عن الأسرى من خلال العمل الميداني، وعلى رأسه أسر الجنود الصهاينة، والذي أثبت أنه السبيل الأمثل لتحرير أسرانا من قيد الاحتلال''.


وأكدت حماس عزمها على إطلاق سراح كافة الأسرى والاسيرات على مختلف انتماءاتهم من السجون الاسرائيلية، مهما كلف ذلك من ثمن، وبكافة السبل المتاحة، كما طالبت القادة الاسرائيليين ''بالانصياع'' لمطالب الفصائل الآسرة للجندي ''شاليت '' والإسراع في تنفيذ صفقة التبادل .
ودعت حماس المجلس التشريعي الفلسطيني إلى عقد جلسة خاصة تناقش فيها قضية الأسرى والمعتقلين ومن بينهم 41 نائباً في المجلس التشريعي قيد الاعتقال ووضع الخطط الهادفة إلى تداول وتفعيل قضية الأسرى على مستوى العالم.