وصية أعرابية لابنتها ليلة زفافها

وصية أعرابية لا بنتها ليلة زفافها :أي بنية انك فارقت بيتك الذي منه خرجت ومخدعك الذي فيه درجت إلى مخدع لم تعرفينه وقرين لم تألفيه , فكوني له أمة يكن لك عبدا واحفظي له خصالا عشر:
-الأولى والثانية , فاصحبيه بالقناعة , وعاشريه بحسن السمع و الطاعة …
- وأما الثالثة و الرابعة , فالتفقد لموضع عينه وأنفه فلا تقع عينه منك على قبيح , ولا يشم منك إلا أطيب ريح…
- وأما الخامسة والسادسة : فالتفقد لوقت طعامه ومنامه… فان تواتر الجوع ملهبة وتنغيص النوم مغضبة…
- وأما السابعة والثامنة : فالاحتراس بماله والاهتمام بعياله… فملاك الأمر في مال : حسن التقدير . وفي العيال : حسن التدبير…
- وأما التاسعة والعاشرة : فلا تعصين له أمرا ولا تفشين له سرا…
فانك إن خالفته أوغرت صدره , وان أفشيت سره لم تأمني غدره…
ثم إياك والفرح بين يديه , إذا كان مهتما , والكآبة بين يديه إذا كان فرحا…
فأن الخصلة الأولى من التقصير . والثانية من التكدير…
وكوني أشد الناس له إعظاما , يكن أشدهم لك إكراما…
واعلمي أنك لا تصلين إلى ما تحبين حتى تؤثري رضاه على رضاك ,…
وهواه على هواك فيما أحببت وكرهت , والله يحفظك…


كلام جميل ميرسى ليكى والى الامام دائما