وطال السهر

مات فكرى وعشت أهواكي خاض قلبي بريق عينا كي فكيف أعيش بعيدا عنكي وقلبي لا يعشق حبيبة سواكي حكيت للزمان قصة حبي التي همست بها شفتاكى ناديت الهوى يغدو فيأتيني كي أكون في الحزن فداكي فهلا سألتى القمر عن سهري وسألتى عيني ما سر شكواكى أسوف لهذا العذاب أحيا أم سوف تطوى بالنفس ذكراكى سيعلو ندائي فوق السحاب فكيف اهجر كي ثم انساكي فهيا ضميني لأجمل رحاب كي أعلم ما يخفيه نجوا كي دقت أناب قلبي الساهرة تريد أن تعرف متى رؤيا كي لا تلومني إن قلتها لست أدرى كيف انساكي لن يطول بعدى يوما مهما تذوقت مرار أسواكي كيف تجرحي بالأسى قلبا عاش يبغى منكى رضا كي فأنتي الضياء فهل تعلمين أن صوتي مستكن بهوا كي أخشى الدموع وأخشى الفراق أخشى الملام وعمري فداكي عزفت القول لحنا جميلا فلما تبدى إلى جفا كي أخيال حبك أم حلم فسبحان من أبدعكي وسواكي فالشعر عن وصفك يعجز فيا ليتني أفوز بندا كي إن ذلت في الشوق عيون فعيني ستفني في رجا كي سأهتف أني أشقكي وبصدق أحيا لأهواكي يا أمل فؤادي المشجون يا خير من طاب حماكي حكيت للهوى قصتنا فكيف لي أن أنساكي