ولاية أمريكية تعاقب سائقي الأجرة المسلمين لرفضهم نقل الخمور

قررت اللجنة المشرفة على عمليات مطارات عاصمة ولاية مينيسوتا الأمريكية أمس الاثنين16-4-2007 فرض عقوبات جديدة على سائقي سيارات الأجرة المسلمين منها إلغاء رخص تشغيل سياراتهم الاجرة لمدة عامين إذا رفضوا السماح بركوب مسافرين يحملون خمورا أو يصطحبون كلابهم.

ووافقت لجنة مطارات العاصمة ردا على شكاوى تتعلق بمسألة الخمور بالاجماع على فرض العقوبات الجديدة ابتداء من مايو/ايار المقبل.

وعدد كبير من سائقي سيارات الاجرة بمنطقة مطار منيابوليس سان بول الدولي هم مهاجرون مسلمون من الصومال. ويقول الكثير منهم ان الحظر العقيدي لديهم على تناول الخمور يمتد الى نقل من يحمل هذه المشروبات.

ويقول البعض الذين يرفضون نقل كلاب سواء كانت مدللة أو كلاب تدريب انها نجسة.

وتشمل اللوائح الجديدة اي سائق يرفض ركوب مسافرين لاسباب غير مبررة وبينها هؤلاء الذين يرفضون ركوب مسافرين متجهين لمسافات قصيرة في مسعى لنقل ركاب متجهين لمسافات أطول أكثر عائدا ولكن يمكنهم رفض نقل ركاب لاسباب معينة من بينها تهديد سلامتهم.

وبموجب اللوائح الجديدة ستكون اول عقوبة وقف ترخيص تشغيل السيارة الاجرة لمدة 30 يوما وثانيا الغاء رخصة التشغيل لمدة عامين.

وتلزم العقوبة الحالية سائقي سيارات الاجرة الذين يرفضون نقل ركاب بالعودة الى نهاية طابور انتظار السيارات الاجرة وهو ما يكلفهم وقتا واموالا.

وقالت اللجنة في اعلانها عن اللوائح الجديدة انها رصدت منذ يناير/كانون الثاني 2002 نحو 4800 حالة رفض فيها سائقون نقل اشخاص يحملون مشروبات كحولية. والمسافرون الذين يصلون من جهات دولية غالبا ما يحملون معهم مشروبات كحولية معفاة من الرسوم والكثير منها في عبوات يسهل تمييزها.