وهيبه


... في النشرة الجوية على احدى الفضائيات تظهر صبية اسمها (وهيبة بوحلايس)... تقول: أما في صنعاء فيكون الجو حارا وتصل درجات الحرارة الى (32) مئوية.

... أحترم (وهيبه بوحلايس)، فهي الوحيدة التي لا تكذب، وليس لديها اجندات، وظيفتها ان تقرأ النشرة الجوية فقط، ولا يعنيها هجوم حكومة المالكي على البصرة، اصلا بالرغم من استعمال الطائرات في القصف فهذا الامر لن يرفع الحرارة.

... هل تدخلت وهيبه في تحليل الواقع العربي ابدا... لم تفعل ذلك مطلقا ناهيك عن كونها تتعامل مع الجميع باحترام، فهي تقرأ الاجواء في الرياض بنفس مصداقيتها في قراءة اجواء الدوحة.

.. الامر المهم انها تكون مبتسمة حين تظهر الخارطة الجوية صفاء السماء وعدم ظهور الغيوم.. بالمقابل فالزملاء الاخرون، يفرحون حين تتلبد الغيوم بين العواصم كونهم سيجدون مادة خصبة للثرثرة، والشتم، والهجوم واحيانا للردح..

... بصراحة انا مع (وهيبه بوحلايس) فهي لا تنتظر مكالمات قبل النشرة الجوية هدفها التحريض على عاصمة معينة، وهي ايضا تؤمن بان امريكا لا تتدخل ابدا، ولا تملك القدرة على صد منخفض جوي يداهم بيروت... وهي تشرق على المشاهدين مثل اشراقة الشمس فوق مسقط...

الامر الاهم ان المطر في فلسطين لا يخضع لمعدّ برنامج ولا رغبة وزير خارجية... ولا حتى لرسالة مندوب القنال في طهران مثلا.

... الاعلامية الوحيدة التي لا تملك اجندات في عالمنا العربي، هي (وهيبه بوحلايس) تأتي الى المحطة وتقرأ النشرة الجوية وتعود وربما اثناء طريق عودتها تشتري من الصيدلية (آلرفين) دواء خافضا للحرارة من اجل احد الاولاد وقد علمت انها الاسبوع الماضي اشترت بندورة وخسا.. من اجل صنع سلطة وللعلم لديها غسالة بحوضين والاهم من كل ذلك انها طباخة ماهرة.

.. ماذا تفعل وهيبة ايضا.. تنشر الغسيل بيديها.. وهي سيدة محافظة ومحترمة من المغرب العربي العظيم.

.. ليتعلم بعض الاعلاميين من وهيبة شيئا اسمه المصداقية.. هل قالت وهيبة يوما.. ان الجيش الاردني كان دوره محدودا في حرب الكرامة.. هل اخبرتها الغيمات بذلك؟ هل عرضت وهيبة على الشاشة سيدة من اميركا تشتم الدين وتشتم ارثنا وثقافتنا؟ لا لم تفعل ذلك.

.. على كل حال.. تغيب المصداقية احيانا، وتخضع الرياض لهجوم كاسح والقاهرة احيانا تنتقد على خلفيات سياسية، وعمان تهاجم احيانا.

لكن وهيبة، لا تهاجم ولا تنتقد ولا تشتم ولا تخضع للاجندات المبيتة وهي فقط تخبرنا عن المطر وعن الشمس وعن الرياح.

.. للعلم (وهيبة) نشمية.



hadimajali@hotmail.com


عبدالهادي راجي المجالي

والله برافو لوهيبة … شكرا اسراء