يا بني ... انني امك

يا بني..تفطر قلبي..وسالتمدامعي، وأنت حي ترزق! ولا يزال الناس يتحدثون عن حسن خلقك وجودك وكرمك!

يا بني..
أما آن لقلبك أن يرق لأمرأة
ضعيفة أضناها الشوق، وألجمها الحزن جعلت الكمد شعارها، والغم دثارها، وأجريت لهادمعا، وأحزنت قلبا، وقطعت رحما..

يا بني..
احدودب ظهري، وارتعشت أطرافي، وأنهكتني
الأمراض، وزارتني الأسقام..لا أقوم إلا بصعوبة، ولا أجلس إلا بمشقة، ولا يزال قلبيينبض بمحبتك!
لو أكرمك شخص يوماً لأثنيت على حسن صنيعه، وجميل إحسانه..وأمك
أحسنت إليك إحساناً لا تراه ومعروفاً لا تجازيه.. لقد خدمتك وقمت بأمرك سنواتوسنوات! فأين الجزاء والوفاء؟! ألهذا الحد بلغت بك القسوة وأخذتك الأيام؟!

يا بني..
هاهو باب الجنة دونك
فاسلكه، وأطرق بابه بابتسامة عذبة، وصفح جميل، ولقاء حسن..لعلي ألقاك هناك برحمةربي كما في الحديث: الوالد أوسط أبواب الجنه فإن شئت أضع ذلكالباب، أو احفظه (رواه أحمد).

يا بني..
أعرفك منذ شب عودك، واستقام شبابك، تبحث عن
الأجر والمثوبة، لكنك اليوم نسيت حديث النبي-صلى الله عليه وسلم- إن أحب الأعمال إلى الله الصلاة في وقتها، ثم بر الوالدين، ثمالجهاد في سبيل الله (متفق عليه). هاك هذا الأجر دون قطع الرقاب وضربالأعناق، فأين أنت عن أحب الأعمال؟!

يا بني..
إنني أعيذك أن تكون ممن عناهم النبي-صلى الله عليه وسلم- بقوله
: رغم أنفه، ثم رغم أنفه، ثم رغم أنفه، قيل: من يا رسول الله؟قال: من أدرك والديه عند الكبر، أحدهما أو كلاهما ثم لم يدخل الجنه (رواهمسلم).

يا بني..
لن أرفع الشكوى، ولن أبث
الحزن، لأنها إن ارتفعت فوق الغمام، واعتلت إلى باب السماء أصابك شؤم العقوق، ونزلتبك العقوبة، وحلت بدارك المصيبه...لا، لن أفعل..لاتزال يا بني فلذة كبدي، وريحانةفؤادي وبهجة دنياي!

أفقيا بني..
بدأ
الشيب يعلو مفرقك، وتمر سنوات ثم تصبح أباً شيخاً، والجزاء من جنس العمل..وستكتبرسائل لابنك بالدموع مثلما كتبتها إليك..وعند الله تجتمع الخصوم!.

يا بني..
اتق الله في أمك.. (( وإلزمها فإن الجنة عند
رجليها، كفكف دمعها، وواس حزنها، وإن شئت بعد ذلك فمزق رسالتها! )).
واعلم
: أن من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها.