يحكى أن...!

منذ قديم الزمان و سالف العصر و الأوان
كانت تسكن في سفح الجبال،
تسقي الزوار و المسافرين من مائها العذب الزلال
و لا تبخل عليهم بثمار الغلال،و تمتع عيونهم بمعاني الجمال
في يوم من الأيام،رب الناس ذا الجلال
مر مسافر أبهرته بخيرها السيال
فوسوس له إبليس ذا اللعان أن يحوزها إلى ما يملك من مال
فأتى بالعتاد و الرجال،ليغصبها من أبنائها الفضال
تساءلوا:ماذا فعلت يا أمنا لتلقي هذا المآل؟؟؟
نادتهم يا أحفاد طارق،و عقبة الأبطال،قوموا لطرد المغتصب الدجال
و ليدق منكم أشد النكال
فقامت ثورة مرمان و التي حملت الإستقلال،و أعادت الغلال و المياه للأبطال ليقولوا:
تحيا القصيبة حرة أبية

مواضيع مقترحة


حبر لا يقرأ,,,!
فى يوم
من الطرائف الادبيه
شاعر الملاين
الحب ما الحب!
هل انت هو انت ؟؟؟؟؟؟