يعود لأسرته بعد شهرين من تشييع جنازته

قالت أسرة صياد فيتنامي يوم الجمعة إنها أصيبت بالدهشة والذعر عندما طرق الصياد بابها وكان يعتقد انه غرق في البحر وذلك بعد أكثر من شهرين من تشييع جنازته.

ومن أول الاشياء التي فعلها (نجييون فان هيونغ) عندما عاد لبيته بوسط إقليم (كوانغ نام) انه انتزع صورته من على مذبح الاجداد المقدس حيث يدعو الفيتناميين لموتاهم.

وبقى هيونغ (34 عاما) حيا لمدة 13 يوما في عرض البحر بعد غرق قارب صيد كان يحمله في أيار/مايو الماضي في الاعصار تيفون تشانتشو وهو الحادث الذي أسفر أيضا عن فقدان 260 صيادا فيتناميا في البحر.