يلا اضحكو علينا يا صبابا ((( ما سبب تفوق المرأة على الرجل )))

ما سبب تفوق المرأة على الرجل؟!
لقد اثبت العلم الحديث أن دماغ المرأة مختلف عن الرجل، فقد تبين أن دماغ الرجل اكبر بنسبة 10% من دماغ المرأة . إلا أن دماغ المرأة يحتوي على نهايات عصبية اكثر في بعض أجزاء الدماغ.
فمثلا عند الاستماع لأشخاص آخرين يستخدم الرجل نصف جانب واحد من الدماغ بينما تستخدم المرأة كلا الجزأين من دماغها أثناء القيام بنفس العملية.
المقصود أن العلماء اكتشفوا أن هناك فروقا خلقية بين الجنسين ليس لجعل جنس متفوق على الآخر بل لإكمال عمل الآخر كون البشر يعيشون على شكل أزواج.
فالنساء بحاجة لمن يستمع لهن ويتحدثن معه وشخصا ليكبرن معه، أما الرجال فبحاجة إلى الصيد و إلى أن يقوموا بحماية المرأة و إذا تاهوا في الاتجاهات لا يمكن أن يسألوا عن إرشادات كل ذلك لكونهم ببساطة رجال!
النساء في العالم القديم كن يعشن على الهامش بدون أي حقوق تذكر و دون أي سلطة اجتماعية. أما في هذه الأيام فقد حصلت المرأة على حقوقها و حريتها و على ظروف معيشية افضل ومع ذلك المرأة اليوم اكثر عدوانية وغير مستقرة مع أنها تتحكم بحياتها بشكل اكبر بكثير من ذي قبل.
من المقارنة مع وضع المرأة في العالم القديم نلاحظ أن المرأة في السابق و بالرغم من وضعها المتردي إلا أن النساء كن متحدات ومتقاربات اكثر فحتى في ظل نظام تعدد الزوجات السائد في ذلك الزمان البائد، إلا أن النساء كن يعتنين ببعضهن رغم وجودهن ضمن سيطرة نفس الرجل. هذا بالضبط ما تفتقر له المرأة هذه الأيام.
لقد نسيت النساء أن سبب تفوقهن وقوتهن هو ارتباطهن ببعضهن. على النساء أن يتذكرن أن الرجل لا يستطيع أن يشبع جميع حاجاتك و رغباتك. فعندما تحتاجين إلى التكلم والاتصال و المشاركة الوجدانية فانك تتجهين إلى صديقاتك، اعتقد أن الجواب واضح الآن ، حاولي الحفاظ على صديقاتك..
وتذكري انك تكونين متفوقة إذا كنت متميزة عن غيرك، إذا فموضوع الجنس ليس أساس التفوق بل نتعدى ذلك لنقول أن التفوق ليس له جنس، فقط آمني بنفسك و بطاقاتك ولا تنتظري النجاح أن يأتيك بل بادري للبحث عنه.
ومن جانب آخر فقد تستغرب أن المرأة أيضا أكثر قدرة على التحمل من الرجل.. وهذه حقيقة، حيث أكدت دراسة علمية جديدة نشرتها مجلة (الطب البحري وإفراط الضغط) الأميركية المختصة أن النساء يتفوقن على الرجال من الناحية الجسدية وذلك بعد أن أثبتت أن النساء أكثر قدرة على احتمال التغيرات الكبيرة في درجات الحرارة مقارنة مع الرجال.
ففي كلية الرياضة بجامعة كنت بولاية أوهايو الأميركية اكتشف الباحثون بعد دراسة 15 رجلا وثماني سيدات جلسوا في غرفة شديدة البرودة وقياس قدرتهم على تحمل الحرارة المنخفضة أنه على الرغم من أن درجة حرارة الجلد كانت متساوية عند كلا الجنسين إلا أن السيدات احتفظن بدرجة حرارة الجسم الداخلية بصورة أفضل من الرجال وهذا يعني أن السيدات ذوات القلوب الدافئة والعواطف الجياشة يعشن مدة أطول من الرجال حتى تحت الظروف الجليدية.
وتأكيدا لهذه الدراسة أظهرت نتائج استفتاء عام أجري في فرانكفورت بألمانيا لرصد ردود الفعل المختلفة لكل من المرأة والرجل إذا ما أصيبا بجراح في الأصابع..‏ إنها في مصلحة الرجل‏، فقد تبين للقائمين بالدراسة التي خضع لها مائتا رجل وامرأة أن طبيعة كل منهما تختلف عن الآخر‏.‏
فبينما تعتبر المرأة أي جرح أصيبت به أثناء عملها في المطبخ شيئا ثانويا‏، يعتبر الرجل مثل هذا الحدث أمرا دراميا.. فالمرأة إذا ما أصيبت بجرح في إصبعها أثناء تقطيعها للخضراوات تنظر إلى إصبعها المجروحة ثم تضعها في فمها لتقف سيل الدماء ثم تقوم بالبحث عن قطعة من البلاستر لتضعها فوق الجرح لتعود فتكمل عملها في المطبخ‏.‏
أما الرجل فإنه يصرخ عندما يصاب بجرح في إصبعه ثم يبعد الإصبع عنه لينظر إليه من كل الاتجاهات لأنه لا يحب أن يرى الدماء ثم يبحث عن مقعد خوفا من أن يصاب بدوار كل ذلك ووجهه يتمزق ألما‏، ويرفض الاكتفاء بمطهر أو ضمادة فجرحه كبير لذا فهو يحضر حقيبة الأدوية ليبحث فيها عما يناسب هذا الجرح فيبدأ علاجه بغسله وتطهيره ثم يضع المرهم المناسب وفي النهاية يغطيه بقطعة من الشاش‏ .
تمهيد :

كانت الحياة ولالآف السنين على شاكلة واحدة , يخرج الرجل من البيت كل يوم بحثا عن صيد , يجلس بصبر وترقب ثم عند رؤيته لفريسته يجري ورائها ويصطادها 0
عندما يعود للبيت ليرتاح, وتقوم المرأة بتنظيف الفريسة وطبخها لإعداد وجبة الغذاء للعائلة 0
* الآن ليس الرجل الذي يخرج للصيد بل حتى المرأة تخرج للعمل, وعند عودتهما هنالك أعمال كثيرة يجب القيام بها 0
* يرجع البعض المشاكل بين الزوجين إلى المادة , نعم من أسباب المشاكل بين الزوجين المادة , ولكن هناك سبب آخر في علاقة الرجل بالمرأة وهو فقدان التفاهم 0

# حقيقة علمية ثابتة:
لكل من الرجل والمرأة سيكولوجية تختلف عن الآخر 0

# اختلافات أساسية بين الرجل والمرأة:

1-الاختلافات العضوية: هنالك اختلافات عضوية كثيرة 0
* الجلد : الرجل جلده أسمك من جلد المرأة , ولهذا السبب نرى ظهور التجاعيد على النساء أسرع 0
* الدم: الرجل دمه أثخن من دم المرأة بنسبة 20% ولهذا يحصل الرجل على نسبة أوكسجين أكثر, ولديه طاقة أكبر, ولهذا عدد التنفس عند المرأة أكثر 0
* العضلات: الرجل عضلاته أكثر من الشحوم, والمرأة الشحوم عندها أكثر من العضلات ولذلك يمكن للرجل التخلص من الوزن الزائد أكثر من إمكانية المرأة 0

2-الاختلافات سيكولوجية:

** المرأة********** الرجل **
* لديها قابلية الحدس******الحدس لديه أقل
* تقوية أواصر العلاقة وتطويها*تقوية الأواصر أقل

# أمور ضرورية لابد من معرفتها:

1- الخلافات المستمرة بين الزوجين تتضاعف عندما يتصرف الآخر بشكل لم نكن نتوقعه 0
2- هنالك اختلاف جوهري وفطري بين الرجال والنساء 0
3- عندما نعرف أن هنالك اختلاف ستكون ردود فعلنا متقنة 0

# الفرق بين دماغ الرجل والمرأة:

1- هنالك حقيقة علمية تقول: يصعب على دماغ الرجل التحول بسرعة من حالة التفكير والتركيز إلى حالة الإحساس والعواطف 0 أما المرأة فالأمر بالنسبة لها سهل جدا 0
2- *دماغ الرجل: فيه صفة التخصص فهو يحتوي على فصين كل فص مسؤول عن أمور معينة 0
* دماغ المرأة : يختلف عن دماغ الرجل فكلا الفصين يعمل نفس الأعمال وليس فيه تخصص ويتصف بالتعميم 0 فالانتقال من أمر فكري إلى أمر عاطفي أمر سهل وليس فيه صعوبة بعكس الرجل 0

# عالم الرجل وعالم المرأة الخارجي:

الرجل:
1- يحاول تحقيق النجاح بمفرده ولا يطلب المساعدة 0
2- الحياة خارج المنزل: تتطلب منه بذل مجهود كبير لذلك يجب عليه أن يتكلم كثيرا ويناقش ليثبت صحة رأيه للآخرين 0
3- في خارج المنزل يبذل مجهود ذهني وعضلي ولذلك عندما يعود للبيت يريد أن يرتاح وليس لديه طاقة, بل يرجع لبيته من أجل أخذ قسط من الراحة ليستعيد نشاطه للمواجهة مرة أخرى 0

المرأة:
1- عالمها لا يعرف الصراعات والمنافسات, بل عالمها عالم المحبة والسلام 0
2- تهتم بالصداقة والمودة والعلاقات الاجتماعية 0

# نظر الرجل والمرأة للعالم الخارجي:

المرأة:
تنظر إلى العالم من منطلق التوسع فهذا هو طبعها تحب التوسع في كل شئ 0


الرجل:
ينظر إلى العالم من منطلق التركيز فهو يحب أن يركز في ذات الشئ ولايحب التوسع في الأمور وهذا هو طبعه

# تعريف التركيز والتوسع:

التركيز:
بمعنى أن الرجل يربط الأمور ببعضها البعض على شكل حلقات – طبعا هذا في الذهن – متواصلة بطريق التدرج ليصل إلى الصورة كاملة عن الشئ الذي يفكر فيه أن يريد القيام به 0

التوسع:
بمعنى أن المرأة ترسم صورة كاملة للموضوع في البداية وذلك عن طريق الحدس, ثم محاولة اكتشاف الأجزاء المتعلقة بالموضوع, ثم ربط الأجزاء ببعضها 0

# مثال على طبيعة الرجل التركيزية وطبيعة المرأة التوسعية:

1- محفظة الرجل والمرأة:

محفظة الرجل:
صغيرة الحجم, فيها الأوراق المهمة كرخصة القياة وبطاقات بنكية 0
لونها سوداء أو جوزية 0

محفظة المرأة:
كبيرة الحجم, فيها كل شئ أوراق قديمة مواعيد مستشفى لها ولأولدها, دفتر أرقام هاتف, مناديل ( محارم ) , حفاظتين أو أكثر للطفل , جورب أو أكثر ، ربما تجد دواء , أوات زينة , محفظة صغيرة , قارورة عطر أو أكثر , مفاتيح تحتاجها ولا تحتاجها , كتيب , وكل شئ من المحتمل أن تجده فيها 0
الألوان: زاهية حمراء, بنية, سوداء, صفراء, زرقاء, بنفسجية ووو0

2- تسوق الرجل والمرأة:
الرجل: لا يحب اصطحاب المرأة عند التسوق فلماذا ؟
الرجل :
يقوم الرجل بمهامه بتركيز وبسرعة أكبر من الاعتيادية, فعندما يريد شراء شئ يدخل السوق ويلتقط الغرض الذي يريده ويخرج 0
المرأة:
تكون بالعكس فإن قامت بما قام به الرجل فإنها تحس بالضيق والتعب 0

الرجل والمرأة في السوق:

*يحاول الرجل الانتهاء من عملية التسوق بسرعة ولذلك تراه يرتفع ضغطه عندما يذهب مع المرأة للسوق 0
* المرأة عندما ترى شيئا تقف عنده وتصفه وتصف جماله, مع أنه لم يكن من الأشياء المسجلة في القائمة 0
* الرجل لا يستطيع مسايرة المرأة أكثر من نصف ساعة في السوق لأن طبعه التركيز وطبع المرأة التوسع 0

# أمثلة أخرى على تركيز الرجل:

* قيادة السيارة في مكان مزدحم وضيق:
عندما يقود الرجل السيارة في مكان ضيق فإن كل فكره وتركيزه يكون متوجها نحو القياة ولذلك ينزعج عندما يحادثه أحد وخصوصا إذا كانت المرأة التي لم تفهم طبعه فتفتح مواضيع لا يرى الرجل بامكانه الحديث فيها لأن ذهنه مشغول في أمر القيادة المكان الضيق 0

* عند محادثة أحد في الهاتف:
عندما يتحدث الرجل في الهاتف مع أحد فإن كل فكره منصب نحو الحديث مع الطرف المقابل ولا يستطع أن ينتقل منه إلى أمر آخر بسرعة كأن تكلمه المرأة وتريد أن تسأله عن شئ أو تخبره بشئ لذلك ينزعج كثيرا من هذه المقاطعة التي ترى المرأة أنها أمر بسيط بحسب طبيعتها, أما بحسب طبيعة الرجل فهي صعبة لأنها انتقال من أمر لآخر.

قد يوافقني البعض في هذا الكلام ( الكثير من الأخوات ) والبعض الآخر لا (القليل من الإخوان ) ؟

وأعتقد أيضاً أن هذا شئ من الإختلاف.

تحياتي.

بداية لا بد لنا من إلقاء نظرة قريبة عن الدماغ البشري ومن ثم نحاول الوصول إلى الفرو قات في دماغ الذكر والأنثى ، وطريقة عمل كل منها ، وهل هذا بفعل التباين الاجتماعي أم هو صانع هذا التباين .

يتكون الدماغ البشري من حوالي 100 مليار خلية تتصل ببعضها عبر شبكة بالغة التعقيد من الحبال العصبية ، ويصل عدد نقاط الاتصال على كل خلية حوالي 10 آلاف نقطة اتصال ، وهذه الأرقام تعطينا فكرة عن تعقيد عمل هذه الشبكة .وتتجمع معظم هذه الخلايا لتشكل القشرة الدماغية ويتباين تركيزها وكثافتها في المناطق المختلفة لتشكل مجموعات عمل مختلفة تكون بمجموعها مجمل عمل الدماغ ، وهو ما يسمى بالعقل ، ويقسم الدماغ مناصفة إلى قسمي رئيسي الأيمن والأيسر ، ويقسم كل منهما إلى مجموعة فصوص ، الجبهي والصدغي والجانبي … الخ ، يؤدي تجمع الخلايا في كل منها جملة وظيفية تتكامل مع الوظائف الأخرى ، فمثلاً يعنىالفص الجبهي بالحركة العضلية الإرادية في حين تعنى مقدمته بطبيعة الميول الشخصية للفرد ، فيما يقوم الفص الجانبي بوظيفة التحسس ، ويشتمل الفص الصدغي على الجهاز الحافي المسؤول عن العواطف والغرائز ، ويعتبر قسم الدماغ المحتوي لمراكز الكلام هو الجزء المسيطر ، وهو على الأغلب الجزء الأيسر في مستعملي اليـد اليمنى ، مما يؤشر على أهمية اللغة في تكوين السلوك البشري ، ويذكرنا بالحديث النبوي الكريم المرء بأصغريه قلبه ولسانه بقي أن نعرف أنه فيما يتحدُ عدد خلايا الدماغ جينياً وخلقياً فإن الصلة بين هذه الخلايا تتكون بفضل التجربة البشرية بين البشر فيما بعضهم ، وبينهم وبين البيئةوما يحتمل في داخل الفرد الواحد ، ولعل كل تجربة خاصة أو ذات مغزى تخلق شبكتها وخطوطها الخاصة وتخزن في الذاكرة مما يمكن استرجاعها عن طريق الذاكرة ، وكلما كانت التجربة أكبر وأكثر عمقاً كان ما تؤسسه داخل الدماغ وما ترسمه من خطوط أكثر وضوحاً ، ولعل فيما يقال أدبياً أن الأيام تحفرأثرها على الدفاع البشري له جانب كبير من الصحة ، وإذا كان الدماغ هو الجهاز فإن العقل يشكل الوظيفةالكلية، وفي اللغة العربية فإن العقل يعني الربط والنهي والسيطرة والتحكموقد ورد في لسان العربالعاقل الذي يحبس نفسه ويردها عن هواها، وهو ما يشابه المفهوم الفرويدي للانا والانا العليا ، وقد لامس الشاعر الكبير المعري هذا المفهوم حين قال :نهاني عقلي عن أشياء كثيرةوطبعي إليها بالغريزة جاذبموضحاً بذلك الدور الكابح للعقل على الغرائز والموائم بالتالي للرغبات الملّحة مع الواقع المتاح .وفي الفقه الإسلامي وردت كلمة عقل بالترادف أحيانا وبالدلالة الجزئية أحيانا أخرى مع ,قلب,روح, ونفس, فقد ورد في الذكر الحكيمإن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد وقلب هنا بمعنى عقل.وقد روي عن ابن عباس انه قال: لكل إنسان نفسان, إحداهما نفس العقل الذي يكون به التمييز, والأخرى نفس الروح الذي به الحياة.وعودة لموضوعنا فإذا ما ألقينا نظرة مقارنة على عقل الرجل والمرأة فإننا نجد الفروق تتكون على النحو التالي : يزيد عدد الخلايا في عقل الرجل عن تلك في عقل المرأة بحوالي 4% في حين تزداد بشبه شبكات الاتصال في عقل المرأة أكثر من الرجل ، وهذا يعني بالواقع العملي أن النساء أكثر تأثراً بالتجارب من الرجال وأكثر احتفاظا بها ، وتذكرا لها وفيالعلاقات بين الرجل والمرأة قد يلاحظ الرجل تذكر المرأة للآثار الشخصية للأحداثبما يدهشهأحياناً كأن تذكر بأنه لم يتذكر عيد ميلادها قبل 10 سنوات أو أنه أو أمه قد قالت لها كلمة جارحة في أحد المواقف من سنوات .وفيما يتعلق بتمايز وظائف عن أخرى نجد أن المناطق المتعلقة باللغة استقبالا أو إرسالاً هي عند المرأة أكبر من الرجل بنحو 13% استقبال و23% إرسال ، في حين أن المناطق المتعلقة بالقياس والأبعاد والتجسيم هي عند الرجل أكثر ، وبهذا نجد في الحياة العملية أن المرأة تميل للتحدث أكثر وشرح المشاكل في حين يميل الرجل للصمت .وقد تشكو المرأة من أنها لا تجد آذاناً صاغية من زوجها في حين قد يشكو هو من كثرة تدقيقها وحديثها في التفاصيل ، وحتى في المجال العاطفي فإن المرأة تتأثر بحديث الرجل,بل وحتى في نغمة حديثه,وسلوكه الدافئ أكثر من مظهره فالأذن تعشق قبل العين أحياناً ، في حين أن الاستثارة العاطفية عند الرجل تبدأبالمظهر,وبالمصطلح العلمي فإن الرجل يكون (Visuspatial) في حين أن المرأة (Verbal) .وفيما يتعلق بالصلة بين الدماغ الأيمن والأيسر نجد أن هذه الصلة أوسع لدى المرأة ولذلك في بعض حالات الجلطات الدماغية المؤثرة على مراكز النطق يكون تأثر المرأة أقل وشفائها أسرع .وأما الجهاز الحافي (Limbic System) وهو الجهاز المسؤول عن العواطف والغرائز فإن ذلك الجهاز في المرأة أكبر من الرجل وأكثر أثراً على السلوك ، ولذلك فإن المرأة أكثر ملاحظة للتغيرات العاطفية بأي شكل لفظي أو حسي أو حركي ، كما أنها أكثروأدق تعبيراًعن عواطفها من الرجل كما أنهاأكثر قدرة على الارتباط والرعاية ومن الراجح الآن أن الجهاز الحافي مسؤول عن غريزة الأمومة وبغض النظر عن تباين الثقافات لم يعرف ولا يعرف عن أي مجتمع شكل فيه الرجل الراعي الرئيسي للأطفال.وفي العلاقة بين الرجل والمرأة تحديداً بحد أن الرجل يميل للاستقلالية والسيطرة ، وتمثل قيم التراتبية وحتى العدوانية له أهمية كبرى في حين تميل المرأة إلى أن يقدرها الرجل لذاتها لا لمكانتها الاجتماعية أو لإنجازها ، وهذا لا يعني أن المرأة لا تعنى بالإنجاز وإنما ما تقصده يتعلق بالعلاقة الثنائية .وقد عزت بعض الدراسات الاجتماعية سيطرة الذكورة وقيمها وتحديداً العدوانيةوالتراتبيةإلى عدة عوامل منها الندرة والصراع على الموارد والانتقال إلى المرحلة الرعوية ، في حين كان يقال أنه في المرحلة السابقة كان تقسيم العمل قائماً على قدرة الرجل العضلية وتفوقه في تقدير الإبعاد والمسافات واستخدام ذلك في الصيد ، وعلى قدرة المرأة الغريزية في البحث عن الأمان والرعاية

في دراسة قد تعجب النساء وتغضب الرجال:
المرأة هل هي حقا أذكى من الرجل؟؟؟؟
تقول الكاتبة ديانا هيلز:
بعد مضي 20 سنة على زواجنا لا يزال زوجي لا يفهمني ،ويريد أن يعرف سبب قيامي دائما بعمل ثلاثة اشياء في آن واحد، وكيف لا تعجزني الكلمات أبدا. وكيف يمكنني أن أتذكر أسماء بعض الناس الذين قابلناهم قبل فترة طويلة!! لقد عرفت الآن كيف أجيب عن تساؤلاته:إنه دماغي...
وتواصل الكاتبة استنتاجاتها قائلة: لقد أثبتت الأبحاث العلمية المتقدمة أن أساس الإختلافات الكبيرة بين الرجل والمرأة يكمن في الدماغ،بغض النظر عما تحدثه التنشئة من اختلافات في العواطف والتصرفات، هناك أوجه تشابه كبيرة بين دماغ الرجل ودماغ المرأة، إلا أنهما بلا شك لا يتشابهان من حيث الحجم والتركيب والأحاسيس . وعموما فإن دماغ المرأة أصغر من دماغ الرجل بنسبة تتراوح بين 10-15% ومع ذلك فإن أجزاءه المختصة بالمدارك العليا(كاللغة مثلا) مزودة بخلايا عصبية أكثر كثافة...
مميزات دماغ المرأة:
وتمضي الباحثة مؤكدة أن الباحثين يعتقدون بأن أهم ما يميز دماغ المرأة عن دماغ الرجل ما يلي:
1-
كثرة الإستخدام:
يقول د.((مارك جورج)) أخصائي الأمراض العقلية والعصبية في الجامعة الطبية بولاية كارولينا الجنوبية:إن نشاط الأعصاب عند المرأة يتوزع على الدماغ بأكملة في كل ما تقوم به من أعمال حتى مجرد تحريكها لأصابعها.
وتزعم الدراسة أنه عندما ينهمك الرجل في عمل ما ،فإن أعصابه تعمل في أجزاء محددة من دماغه،ولكن عندما تعلم المرأة فإن خلايا دماغها تتوقد حتى تبدو الصورة المقطعية كمدينة((لاس فيغاس)) ليلا . قد يكون التفسير المحتمل لذلك-رغم ما يثيره من جدل-أن الجسم الجاسئ من المخ (الذي يمثل كتلة الألياف العصبية النازلة إلى مركز المخ) أكثف عند الإناث،مما يتيح مجالا للحديث التداخلي بين نصف الدماغ الأيمن المختص بالعواطف والحدس،ونصفه الأيسر المختص بالحقائق ،ونتيجة لذلك قد يجري مخ المرأة ترابطات قد لا تحدث عند الرجل ،ويعتبر البعض هذه المهارة شكلا من أشكال الذكاء لاعاطفي، ويعتبرها آخرون حدس لدى المرأة.
إلا أن الباحثة تعترف بأنه رغم ذلك فإن الرجل -في بعض الأحين على الأقل- قد يكونون قادرين على التركيز بصورة أكبر ،وهذا ما يفسر سبب انهماك الرجل في كتاب أو صحيفة عندما يرن الهاتف أو يطرق الباب.
2-
الإستجابة للعواطف:
عندما أجرى د.((مارك جورج)) صورة مقطعية على مخ الرجال والنساء أثناء قيامهم بتذكر تجارب عاطفية ،وجد أن كلا منهما يستجيب للعواطف بصورة مختلفة خصوصا عاطفة الحزن. ورغم أنهم أخضعوا لنفس التجارب فإن أحاسيس الحزن نشطت الخلايا العصبية في أحد أجزاء مخ المرأة ثمانية أضعاف مثيلتها عند الرجل، فالطريقة التي يستجيب بها المخ للحزن -من الناحية النظرية على الأقل- تزيد تعرضه للكآبة،وهو عند المرأة ضعف ماعند الرجل، ويكشف دماغ الأنثى أيضا عواطف الآخرين بدقة أكبر.
أجرت الدكتورة(( راجويل غار)) أخصائية الأمراض العصبية والنفسية في جامعة بنسلفينيا ،وزوجها الطبيب النفسي((روبين غار)) صورا مقطعية على بعض الأشخاص المتطوعين الذين شاهدوا صورا فوتوغرافية لمملين يصورون عواطف مختلفة ،وقد تعرف كل من الرجال والنساء على السعادة عندما شاهدوها ،ولكن الرجال وجدوا صعوبة في التعرف على حزن النساء، يقول د.((روبين)): كان لابد أن يكون وجه المرأة حزينا للغاية. حتى يتعرف عليه الرجل.
3-
سرعة النطق:
من الملاحظ أن البنات بصفة عامة ينطقن مبكرا ويتعلمن القراءة بسرعة، يعزو الطبيبان ((سالي)) و ((بينيت شاوتيز)) - أستاذ طب الأطفال في جامعة ((ييل)) الأمريكية- ذلك إلى أن الأناث يستخدمن منطقتي الأعصابي في كلا جانبي المخ أثناء القراءة ،وعى النقيض من ذلك فإن الذكور يعتمدون على مناطق الأعصاب في النصف الأيسر من المخ ،وحتى عندما تكبر النساء فإنهن يملن نحو تنميق الكلام. في الإختبارات تتفوق النساء على الرجال عندما يطلب منهم ذكر كلمات تبدأ بنفس الأحرف ،ومترادفات وأسماء الألوان والأشكال.
الأهم من ذلك كله،في رأي الكاتبة ،أن معالجة النساء للغة بنصفي الدماغ معاً يساعد ممن يتعرضن منهن لضربات أو إصابات في الدماغ على المعافاة بسرعة، يعزو الدكتور((جورج)) ذلك إلى أن النساء ينشطن شبكة أكبر من الأعصاب أثناء الكلام أو القراءة تفوق ما يستخدمه الرجال، وبذلك يكنّ أقل عرضه إذا تهشم جزء من الدماغ.
4-
الملاحة:
تنتبه النساء إلى ما يشاهدنه على الطريق ، خصوصا المعالم البارزة مثل: المحطات، ويعتمدن عليها لاحقا في تعقب أثر الطريق ، في حين أن الرجل يركنون في ذلك إلى الإتجاه والمسافة(كأن يقولوا نصف ميلا غربا ،ثم الإنعطاف شمالا لمسافة ميلين .. وهكذا) ، يقول كاتب البحوث العلمية((ديبورا بلام))الذي يلاحظ أن الذكور دائما ما يحرزون درجات أكبر في تمارين مثل تناوب شيء في ثلاثة أبعاد ذهنيا ( يساورني شك في أن الرجال يولدون وبأجسامهم مكونات بيولوجية تعطيهم أفضلية في تحديد الحيز المكاني ))، ولعل ذلك يفسر إيقاف الرجل للسيارة في مساحة لا تتجاوز حجم طابع البريد!!
5-
حد الذكاء:
أورد الطبيب النفسي ((توماس كروك))رئيس منظمة((سايكولوجيس))، التي أجرت أختبارات على ذاكرة 50000رجل وامرأة،في أحد تقاريره:
((
تتفوق ذاكرة النساء على ذاكرة الرجال في جميع الأعمار ،وللنساء مقدرة فائقة على الربط بين الأسماء والوجوه أكثر مما هو ند الرجال،وهن أفضل أيضا في تذكر الأسماء من القوائم)). ويضيف قائلا: (( إن أفضل ما يتذكر الناس من الأحداث هو ما يرتب بالعواطف))، وبما أن النساء يستخدمن الجزء الأيمن من الدماغ الذي يختص بالعواطف فإنهن يفعلن ذلك تلقائيا.
6-
تقلص المخ:
اكتشفت دراسة نُشرت في مجلة((أرشيف عالم الأعصاب))أن دماغ الذكور يتقلص بصورة أسرع من دماغ الإناث،مما ينتج عنه: ضعف الذاكرة وعدم الإنتباه، وكآبة و حدّة في الطبع، يقول د.((روبين غار))، لعل ما يشعر به الرجل من نكد بعد تقدم أعمارهم يعود في المقام الأول إلى دماغهم.
والسبب في تغير حجم دماغ الرجل بهذه الصورة المفاجئة له علاقة بفعالية طاقته،
فدماغ النساء يكون قادرا على تقليل معدل العمليات المتصلة ببناء البروتوبلازما مع مرور الزمن،أي أن استخدام جلوكوز الدماغ ، بينما يستخدم الرجال الجلوكوز بمعدلات أكبر مما لو كانوا شبابا.
ومن النتائج التي توصلت لها الباحثة تقول بأن مخ النساء إذا كان أكبر قدرة على التحمل فإنه غير منيع ضد تأثيرات كبر العمر، فمن بين 4 ملايين أمريكي تعرضوا لمرض ((الزهايمر))كانت نسبة 75% منهم تقريبا من النساء، وترى إحدى الدارسات أن العلاج باستبدال مادة((الاستروجين)) قد يقلل من خطورة ذلك المرض عند النساء،وتأخير ظهور أعراضه.
وتختتم الكاتبة مقالها برأي الطبيب((راجويل غار)) حيث يقول: (( على الرغم ن عدم تأكد فحوى هذه النتائج فإنه من الواضح أن دماغ الذكور والإناث يقوم بنفس الدور، ولكن بصورة مختلفة)).
فهل النساء أذكى من الرجال حقا؟.. وهل مطلوب من الرجال الذين يشككون في هذه الفرضية أن يعيدوا التفكير مع أنفسهم ليتأكدوا بأن نسائهم هن الأذكى.. كما تقول الباحثة...
هذه التساؤلات ستظل مطروحة ، لكن الحقيقة التي لا جدال فيها هي أن الله سبحانه وتعالى قد خلق الرجل والمرأة كل له مهامه ووظيفته بهذه الحياة،ووضع إمكانياته التي تؤهله للقيام بهذه الوظيفة.
وصدق الله العظيم القائل: (( ومن عمل صالحا من ذكر أو أنثى فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ماكانوا يعملون))