يهدي لزوجته جوهرة نادرة لتوافق على زواجه الثاني

اتجه أحد الأثرياء مؤخراً إلى دار «تجور» للمجوهرات بدبي مول وطلب من مصممة المجوهرات السعودية خلود الكردي، أن تعرض عليه أكثر القلائد والأحجار الكريمة ندرة وأغلاها ثمناً، ليقدمها لزوجته علها توافق على زواجه الثاني، ولم يكتفِ بذلك، بل أراد أن يخفف على «أم العيال» الصدمة والإحساس بالإحباط، من خلال جعل هديته أكثر رومانسية وشاعرية، حيث طلب أيضاً نقش اسميهما على الأحجار الكريمة في القلادة التي بلغت قيمتها مليوني درهم، ووضعها في أكثر علب المجوهرات رقياً وفرادة من حيث التصميم.
مناسبتان
وتقول خلود الكردي، المصنفة واحدة من العشرين امرأة الأكثر تأثيراً في صناعة المجوهرات على مستوى العالم: بعد عودتي من فرنسا، حيث قمت بعرض مجوهراتي العربية الطراز بالتزامن مع مهرجان «كان»، زار متجري أحد الأثرياء وكان حريصاً على اختيار أغلى المجوهرات وأكثرها ندرة، وبعد حيرة كبيرة قام بشراء قلادة نادرة وطلب نقش اسمه واسم زوجته على الأحجار الكريمة الموجودة في القلادة، ودفع ما قيمته مليونا درهم، وبسؤاله عن المناسبة أوضح أن للهدية هدفين، وهما الاحتفال بمرور 5 سنوات على زواجهما وحتى تبارك زواجه الثاني.
وتابعت: شعرت بالأسف على الزوجة ولكن كان لا بد من إنجاز القلادة في الوقت المحدد، وقد شاءت الظروف أن التقي بها بعد أيام، وكم كانت مفاجئتي كبيرة حين عرفت ان الزوج دخل القفص الزوجي للمرة الثانية بأجواء عمها الفرح ومن دون أي مشاكل.
أسلوب الأثرياء
وبسؤال الكردي عن الأسلوب الذي يتبعه الأثرياء عادة في شراء المجوهرات، قالت: عالم الأحجار الكريمة والمجوهرات، شيق ويجذب الأثرياء ومحبي السلطة والظهور، ومن أتعامل معهم من النخبة يهتمون بأدق تفاصيل الأحجار الكريمة بدءاً من أشكالها وألوانها ومرورا بقصاتها وانتهاء بمناجم استخراجها، وعادة ما تتجه الطبقة الأكثر ثراء نحو الأحجار الكبيرة، الحجم بغض النظر عن التصميم، كما يكون العميل أكثر خبرة وتركيزاً على ماهية خواص الحجر نفسه دون الاكتراث إلى ارتفاع ثمنه.
تصاميم حصرية
وحول ما إذا كانت تواجه صعوبة في تلبية أذواق الشخصيات الرفيعة وسيدات الأعمال، أكدت الكردي أن التعامل معهم مرهق نوعاً ما مقارنة بالفنانات، وقالت: تركز الفنانات على ارتداء ما يناسب شخصياتهن، فمثلاً تفضّل المغنية شيرين عبدالوهاب القطع الصغيرة اللامعة غير المتدلية كثيراً، وتنجذب المغنية أصالة نصري نحو القطع التي تختلط فيها الأحجار بألوانها المختلفة، في حين تحب كل من المغنيتين بلقيس وديانا حداد القطع الكلاسيكية، أما سيدات الأعمال فيبحثن عن تصاميم حصرية لا يمتلكها غيرهن، وهذا يفرض علي بحثاً مستمراً عن المجوهرات النادرة، وعلى سبيل المثال طلبت مني إحدى الأميرات تنفيذ قطعة مجوهرات بحيث تكون هي الوحيدة التي تمتلكها على مستوى العالم، والطريف أنها طلبت تنفيذ الفكرة نفسها على الألماس والياقوت والزمرد والزفير، بحيث تكون كل قطعة على حدة.
دم الحمام
تعمل خلود الكردي حالياً على العثور على حجر ياقوت بورمي بلون دم الحمام لأحد العملاء الذي اشترط أن يكون الحجر بلا أي تدخل حراري أو مختبري، وهو الأمر الذي يعتبر شديد الصعوبة بالنسبة لأحجار الياقوت اليوم، وتصل قيمة هذا الحجر إلى 200 ألف دولار للقيراط الواحد.


الخميس, 19 يونيو, 2014 09:49