يهوديات في صفوف داعش - تعرّف على قصتهن

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية تقرير يفيد بأن عشرات النساء والفتيات اليهوديات بفرنسا غادرن البلاد خلال الفترة الأخيرة باتجاه الأراضي السورية، بهدف الإنضمام لتنظيم "داعش".
وقال مسئول أمني فرنسي في تصريح للصحيفة أن الأمر الذي ينذر بالخطر، موضحاً أن هناك ما يقرب من 100 إمرأة وفتاة غادرن الأراضي الفرنسية باتجاه السورية خلال الفترة الأخيرة وهو ما يدل زيادة المعدل بصورة هائلة مقارنة بالتقديرات الماضية.
وذكر أن أجيال الفتيات المغادرات مختلفة فمنهم المهاجرات المسلمين ومنهم الفرنسيات ذوات البشرة البيضاء وحتى اليهودية، ويأتي ذلك إعلان فتاة يهودية تدعى سارة، تبلغ من العمر 18 عاما، انضمامها لـ "داعش" الأسبوع الماضي، دون علم والديها، حيث غادرت فرنسا في 11 مارس الماضي إلى إسطنبول جوا، لتنتقل عبر الحدود التركية إلى سوريا، لتنضم لصفوف داعش.
وكانت الفتاة اليهودية قد طلبت من والدها اصطحابها إلى إحدى محطات القطارات وهي ترتدي الحجاب، وبررت ذلك بأنها تريد أن تشرح لزملائها في الدراسة كيف ترتدي المسلمات الحجاب، وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن والد سارة اعتقد بأنها ستعود ليلا عند انتهاء اليوم الدراسي، لكنها لم تفعل، واتصلت بوالدتها هاتفيا وأبلغتها أنها ستتناول وجبة العشاء مع بعض أصدقائها.
وأضاف أن أسرة سارة توجهت إلى السلطات الفرنسية وأبلغتها نبأ تغيب سارة التي لم تعد إلى المنزل، وبعد عمليات فحص من قبل السلطات الفرنسية، ومن بينها كاميرات المراقبة الخاصة بمطار مارسيليا، تبين أن سارة استقلت إحدى الطائرات المتوجهة إلى إسطنبول، واتضح بعد ذلك أنها توجهت إلى الحدود التركية السورية للانضمام إلى داعش.
----
يمكنكم الأن متابعة نشرة ياساتر لأبرز المواضيع
تابعوا ياساتر على فيسبوك ، تويتر ، بينريست
يمكنكم الأن تصفح كل أخبار ياساتر
----


الأحد, 19 اكتوبر, 2014 12:57