138 مظلياً يحطمون رقما قياسيا


أعلنت صحيفة أميركية أن 138 مظليا حلقوا رأسا على عقب في أجواء العاصمة الكندية أوتاوا بسرعة 355 كيلومترا في الساعة محطمين الرقم القياسي في رياضة القفز بالمظلات.

وذكرت صحيفة «هيرالد صن» الأميركية امس أن 138 مظليا يمارسون رياضة القفز بالمظلات أو ما يعرف بـ «التزلج الهوائي» حلقوا رأسا على عقب في أجواء مدينة أوتاوا مشكلين حلقة على شكل كتلة ثلجية سرعتها 355 كيلومترا في الساعة، محطمين بالتالي الرقم القياسي في هذه الرياضة.
وقالت ان 3 حكام مثلوا الاتحاد الدولي الفيدرالي للطيران (الوكالة الدولية للرياضات الهوائية) صادقوا على تشكيل 138 «متزلجا هوائيا» شكلوا كتلة ثلجية في الهواء مساء يوم الجمعة الماضي فوق مدينة أوتاوا أي على بعد 130 كيلومترا من مدينة شيكاغو تقريبا.
وأشارت الصحيفة إلى أن فريق المتزلجين كرروا محاولتهم 15 مرة على مدى 3 أيام حتى نجوا في تحطيم الرقم القياسي الذي حققه 108 متزلجين هوائيين عام 2009. وتابعت أنه بعد أشهر من التخطيط والمحاولات والمخيمات الرامية إلى اختيار المرشحين المناسبين لهذه المهمة دخل المشاركون 6 طائرات ورموا بأنفسهم في الهواء من على ارتفاع 5640 مترا.
وقال المنظم المشارك في هذا الحدث مايك سوانسون أن 4 مصورين قفزوا مع المشاركين الـ 138 بهدف تسجيل القفزة ليتمكن الحكام من مشاهدتها»، مشيرا إلى أنه «في حال لم تسجل الكتلة التي شكلها هؤلاء المتزلجون والتي يبلغ عرضها 46 مترا فسيعتبرها (الحكام) وكأنها لم تحدث فعلا». وفسر روك نيلسون مالك شركة القفز بالمظلات في شيكاغو والذي شارك بالقفزة أن هذا التحليق العمودي شبيه بـ «وقوف المرء رأسا على عقب» في الهواء، مشددا على أن انعدام مقاومة الهواء يسرع من معدل سقوط المتزلجين بمعدل يتراوح بين 275 و290 كيلومترا في الساعة.
يشار إلى أن محترفي وهواة هذا النوع من الرياضات الهوائية تقاطروا من أستراليا وبريطانيا وفرنسا وإسبانيا والنرويج والسويد وسويسرا واوكرانيا وروسيا وإيطاليا وبلجيكا للمشاركة في هذه المحاولة الناجحة. وتقول جمعية الهبوط بالمظلة الأميركية ان نحو 3 ملايين «متزلج هوائي» مارسوا هذه الرياضة عام 2011، مؤكدة أنه في 21 مرة كانت القفزة مميتة.