3900 مصنعا و60 ألف عامل في غزة تعطلوا بفقدان الكهرباء والوقود

3900 مصنعا و60 ألف عامل في غزة تعطلوا بفقدان الكهرباء والوقود

دخل الاقتصاد الفلسطيني في أسوأ حالاته عند حلول ظلام عشية الإثنين 21-1-2008، مع نفاد الوقود والدقيق نهائيا وانقطاع الكهرباء كليا في قطاع غزة، مما جعل الحياة مشلولة بصورة كاملة، وتوقفت غالبية القطاعات الاقتصادية عن العمل.



وجاء هذا التدهور المفاجئ في الأوضاع الاقتصادية القائمة مع تشديد الاحتلال الإسرائيلي لحصاره على القطاع، ووقف إمدادات الوقود والكهرباء والأغذية والأدوية للقطاع.

وكشف رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب الفلسطيني جمال الخضري في حديث خاص لـالأسواق.نت أن 3900 مصنعا توقفت بالكامل عن العمل في قطاع غزة بسبب الانقطاع الكامل للكهرباء والوقود، مشيرا إلى أن توقفها أدى إلى انضمام أكثر من 60 ألف عامل إلى قوافل العاطلين عن العمل.



وقال الخضري الذي شغل سابقا منصب وزير الاتصالات في الحكومة الفلسطينية إن الخسائر المباشرة للحصار الإسرائيلي الخانق على قطاع غزة تُقدر بـ1.5 مليون دولار يوميا، فضلاً عن خسائر أخرى غير مباشرة لا حصر لها.