4664 عامل نظافة في مكة يكافحون نفايات رمضان

وجدي القرشي من مكة المكرمة

قفز وزن النفايات التي تم رفعها منذ بداية شهر رمضان وحتى أمس الأول في مكة، إلى أكثر من 47 ألف طن، بزيادة بلغت أكثر من ألفي طن في الفترة نفسها من العام الماضي.

وطالب مسؤول في أمانة العاصمة المقدسة الأهالي والمقيمين بوجوب قفل أكياس النفايات عند رميها، مفندا ذلك إلى كون النفايات في هذه الفترة من شهر رمضان محملة بالمأكولات والمشروبات، وتكون بالتالي رطبة وبيئة مناسبة لوجود البعوض.

وقال لـ ''الاقتصادية'' المهندس صالح عزت مدير عام النظافة في أمانة العاصمة المقدسة ''إن وجود أكياس النفايات مفتوحة هو سبب في توالد البعوض الذي يجد مثل هذه الأماكن، بيئة مناسبة ومساعدة على تكاثره، ونحن نعمل جاهدين ومسخرين إمكاناتنا كافة في القضاء على أماكن وجود البعوض، ومنها حاويات النظافة التي تتم مباشرتها دوريا وحمل ما بها من نفايات، وعدم التأخر في رفعها، خوفا من توالد البعوض''.

وأشار عزت إلى أن إجمالي وزن النفايات التي تم رفعها منذ بداية شهر رمضان وحتى أمس تجاوز 47 ألف طن، بزيادة بلغت أكثر من ألفي طن في الفترة نفسها من العام الماضي.

وكانت الأمانة قد خصصت 4664 عامل نظافة للعمل في مكة المكرمة خلال هذا الشهر الكريم مجهزين بأكثر من 330 معدة مختلفة الأنواع والأحجام، كما خصصت الأمانة نحو 790 عامل نظافة و238 معدة للعمل في نظافة المنطقة المركزية حول المسجد الحرام، وذلك نظرا لما تشهده تلك المنطقة من كثافة بشرية خاصة خلال هذه الأيام والأيام المقبلة.

وبيّن المهندس عزت أنه تم تشغيل 123 صندوقا ضاغطا منها 65 صندوقا في المنطقة المركزية، وذلك لاستخدامها في التخزين المؤقت للنفايات خاصة في المناطق المزدحمة التي تصعب فيها حركة تنقل السيارات والمعدات الكبيرة، إضافة إلى تش_ــغيل عدد سبع محطات انتقالية وتوزيعـــها في مختلف مناطق مكة المكرمة، وذلك لتجميع النفايات بها من مناطق البلديات الفرعية.

من جانبه، بيّن وكيل أمين العاصمة المقدسة للخدمات المهندس عبد السلام مشاط، أن الأمانة تقوم بتوزيع أعمال النظافة خلال هذه الأيام وفق الكثافة السكانية في كل منطقة مع الأخذ في الحسبان الزيادة المتوقعة في أعداد المعتمرين خلال الفترة المقبلة من هذا الشهر الفضيل لافتا النظر إلى أن الأمانة وضعت جميع ترتيباتها واحتياجاتها الكفيلة بتقديم أفضل الخدمات لزوار بيت الله الحرام خلال هذه الأيام المباركة.