50 فتاة سعودية يعملن في أول محل "نسائي" لغسيل الملابس

50 فتاة سعودية يعملن في أول محل نسائي لغسيل الملابس

ضربت 50 سيدة سعودية بالقيود المفروضة على عمل المرأة في المملكة عرض الحائط، وبدأن العمل في مجال غسيل الملابس بأحد المحلات المتخصصة في تقديم هذه الخدمة للحجاج والمعتمرين بالعاصمة المقدسة مكة المكرمة. ويشكل العنصر النسائي في أول محل من نوعه 90% من المواطنات تحت إدارة وإشراف سعوديات.

رواتب مجزية

وأكدت مديرة المحل منى باعارم للزميل ماجد الفضلي في تقرير نشرته جريدة عكاظ السعودية اليوم الخميس 29-11-2007، أن فكرة المحل نبعت من إحدى الشركات العائلية التي تعمل في مجال الفندقة بعد تلمسها للحاجة الماسة لهذا المشروع الذي يقدم خدمة الغسيل للفنادق والشقق المفروشة، مشيرة إلى أن هذا المشروع أقرب ما يكون إلى طبيعة المرأة وقد أتاح فرصا وظيفية آمنة للمرأة السعودية التي أثبتت قدرتها على الأداء الجيد والمتميز بعد فترة تأهيل وتدريب لمدة شهر ونصف للتعامل مع الأجهزة الحديثة.



وأوضحت أن نحو 35 فتاة يشرفن على غسيل الملابس والشراشف والمناشف منذ استلامها و 15 فتاة في وظائف إدارية وأن 10% من العاملين سائقين لتوصيل الطلبات ولا يسمح لأي عنصر رجالي بدخول المحل.