600 فلسطيني قتلوا في اعمال العنف في العراق

اعلن رئيس المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة انطونيو غوتييريس الثلاثاء في المنامة ان 600 فلسطيني قتلوا حتى الان في اعمال العنف المستمرة في العراق منذ نحو اربع سنوات. وقال غوتييريس في مؤتمر صحافي عقده في مقر الامم المتحدة في المنامة ردا على سؤال عن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في العراق انهم عالقون هناك وتم استهدافهم من قبل بعض الميليشيات وقتل منهم 600 شخص. واوضح ان الفلسطينيين في العراق يعدون نحو 15 الف لاجىء وهم على رأس اهتماماتنا.

واعتبر ان اوضاعهم صعبة ونعمل بشكل دؤوب مع السلطات العراقية لحل أوضاعهم مضيفا نسعى لتوطين بعضهم خارج العراق لكن هذا يواجه صعوبات لان توطينهم في البلاد العربية قد يعني تخليهم عن حق العودة.

وبحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين لم يبق في العراق الا نحو 15 الف فلسطيني معظمهم في بغداد، مقابل 30 الفا كانوا يعيشون في العراق قبل سقوط نظام صدام حسين الذي منحهم العديد من الامتيازات.

وكانت المفوضية اتهمت الشرطة العراقية في السادس عشر من اذار/مارس الماضي بالقيام بحملة مداهمات في احد الاحياء الفلسطينية في بغداد ما ادى الى مقتل فلسطيني واحد على الاقل واعتقال خمسة اخرين.

وصرح رون رديموند المتحدث باسم المفوضية في جنيف في حينه ان المفوضية شديدة القلق من الحملة التي نفذتها قوات الامن العراقية، موضحا انه اثر العملية غادر 41 فلسطينيا على الاقل بغداد باتجاه الحدود السورية.
واضاف انهم خائفون بعدما اضحوا هدفا لمجموعات مختلفة منذ عدة اشهر. العديد منهم جرى خطفهم او اعتقالهم او قتلهم.