Kurta تصاميم سعودية وعراقة خليجية

Kurta تصاميم سعودية وعراقة خليجية

غزوة" مصمّمة أزياء سعودية، بدأت رحلتها في عالم التصميم منذ ثلاث سنوات، دمجت الخبرة مع الأفكار الحديثة؛ فهي تقوم برسم التصاميم فيما والدتها تقترح التعديل وطابع الأقمشة المناسبة بحكم خبرتها أو العكس. منذ صغرها، ترى والدتها تقوم ببعض التصاميم كأزياء الأطفال وغيرها في مشغلهم المتواضع،

"وكانت دائماً ترافقها وهي تشتري الأقمشة أو عندما تزيّن التصاميم بأشغالها اليدوية، فنمت لديها موهبة التصميم. التقت بها "سيدتي نت" لتتعرّف على مشوارها ورؤيتها الخاصة في عالم التصميم فكان لنا هذا الحوار
"Kurta" ماهو السر وراء هذا الاسم، وماذا يعني؟
عندما سافرنا إلى الهند لجلب بعض البضائع، عرفنا أن اسم "كرته" هو للباس التقليدي في الهند و باكستان وغيرهما، يرتديه كل من المرأة والرجل على حدّ سواء، و كذلك في بعض دول الخليج "كُرته" (بضم الكاف) أو "كِرته" (بكسر الكاف) هو ما كان يعرف قديماً بالفستان المصنوع من القماش المزخرف.
وبما أن جلابياتنا تجمع بين تراث الخليج والهند من خلال التصاميم و المواد الخام، اخترنا اسم "كرته"جامعاً للبلدين.
من يقوم بتصميم الجلابيات؟ شخص أم مجموعة ؟
الجلابيات، بشكل عام، هي لباس تقليدي. لكنّ جلابياتنا تجمع بين الأصالة والحضارة معاً. لذلك، يحتاج التصميم إلى فريق من جيلين مختلفين يفهم الذوقين، فنعمل والدتي وأنا معاًعلى تصميم جلابيات تقليدية بطابع معاصرتناسب جميع الأذواق.
نبذة عن المصمّمة ؟
منذ صغري، وأنا أرى والدتي تقوم ببعض التصاميم كأزياء الأطفال وغيرها في مشغلنا المتواضع، وكنت دائماً أرافقها وهي تشتري الأقمشة أو عندما تزيّن التصاميم بأشغالها اليدوية فنمت لديّ موهبة التصميم. و قبل ثلاث سنوات، دمجنا الخبرة مع الأفكار الحديثة؛ فأنا أرسم التصميم و والدتي تقترح التعديل وطابع الأقمشة المناسبة بحكم خبرتها أو العكس.
كيف كانت بدايتكم ؟
في البداية، صمّمت لي والدتي جلابية لمناسبة معيّنة لاقت إعجاب الكثيرين وطلبوا منها تصميماً مماثلاً، فقرّرنا - والدتي و أنا- أن نصمّم جلابيات مشابهة و نبيعها.
بدأنا تجارتنا بحقيبة تدور بين الأصدقاء و المعارف، وكان ذلك في شهر رمضان، فلَقينا طلباً كبيراً عليها. بعدها، قرّرنا الذهاب إلى الهند لشراء الخامات و البضائع لنتميّز عن الآخرين و نوسّع نشاطنا، و هنا كانت النقلة و التسمية بـ"كرته".
ماذا تقدّمين من خلال تصاميمك ؟
نقدّم أزياء تعرض تراثنا و تمثل هويتنا العربية و الخليجيه خاصةً، فهي تجمع روح الأصالة مع الحضارة لنوفّر أزياءً مريحة و راقية و متميّزة ، باستخدام أقمشة مختلفة.
ما يميّز تصاميمنا أنها لا تلبس فقط كجلابيات تقليدية في مناسبات معيّنة كرمضان أو الأعياد لأعمار معيّنة، بل من الممكن أيضاً أن ترتديها الأم وابنتها في الحياة العادية كفساتين أنيقة وعملية طوال العام.
ما هي الأقمشة والألوان التي تفضّلين التعامل معها؟
غالبيتها تكون من أقمشة الساري الهندي، و كذلك القطن والحرير والشيفون مع إدخال أقمشة الأشمغة والمشالح الخليجية لإضفاء طابعنا التراثي.
خاماتنا تتناسب مع طبيعة المناخ في الخليج، فهي تصاميم أنيقة و خفيفة في نفس الوقت.
ما رأيك بذوق المرأة السعودية خاصة، والخليجية بشكل عام ؟
أهمّ ما يميّزذوق المرأة السعودية والخليجية بشكل عام أنها تعتزّ بهويتها الخليجية أو العربية، فأغلب القطع التي يزداد الطلب عليها تكون عليها نقشة الشماغ أوالمشلح . كما أنها، في نفس الوقت، تبحث عن اللباس العملي الذي تحرص دائماً أن يكون متميّزاً.
بماذا تختلف المرأة الخليجية عن غيرها؟
تتميّز المرأة الخليجية بكونها امرأة أنيقة و ذكية تستطيع أن تواكب العصر في أفكارها وأزيائها مع التزامها بالضوابط الاجتماعية.
ما هو خط الأزياء الذي تتبعينه؟
خط الأزياء التراثية بطابع حديث و فريد، ففي مجموعة العام الماضي كان الطابع الهندي طاغياً, وهذا العام الطابع الخليجي بالشماغ والعقال و كذلك المشلح ولكن بألوان وتصاميم معاصرة.
هل شاركت بعروض أزياء عربية أو عالمية؟
نعم، شاركنا في رمضان العام الماضي في معرض "ليالي رمضان" في نيارة بالرياض، والذي عرّف الناس علينا بصورة أكبر، كما عرّفنا على حاجة السوق من قرب.
ما رأيك بالمصمّمة السعودية، وهل لاقت نجاحاً كحليفتها في العالم؟
نعم ، كثير من المصمّمات السعوديات موجودات على الساحة الآن، ولكن أرى أن الوصول للعالمية يحتاج إلى وقت أكثر و دعم أكبر.
من يعجبك من المصمّمين العرب والأجانب ؟
أميل دائماَ إلى التصاميم البسيطة والمميّزة، فأنا من أشدّ المعجبين بالمصمّم اللبناني العالمي إيلي صعب و كذلك المصمّم السعودي محمد آشي، وعالمياً تعجبني تصاميم فالنتينو و مارك جاكوبز و تعجبني أيضاً تصاميم مصمّم أزياء هندي اسمه روهيت بال.
برأيك، كيف تستطيعون أن تصنعوا لنفسكم بصمة خاصة بعيداً من المصمّمين ؟
التميّز من الأشياء الصعب الوصول إليها، خاصة أن الساحة مليئة بالمنافسين ، ولكن ما يساعدنا هو التفرّد من ناحية التصاميم، المواد المستخدمة سواء الأقمشة أو بإدخال الاكسسوارات التراثية عليها لتظهر بصمتنا الخاصة.
نصائح تقدّمينها للمرأة حتى تظهر بمنظر أنيق؟
البساطة و عدم التكلّف، التمسّك بالهوية العربية، ارتداء ما يتناسب مع عمر الشخص،و ارتداء ما يميّزك عن الآخرين.