"الجنايات" تقضي بإعدام طالب جامعي قتل زميله

عمان- قضت محكمة الجنايات الكبرى بإعدام طالب جامعي 20 عاما، قتل زميله بالجامعة ومثل بجثته بعد ان فقأ عينيه ووضع بهما التراب، مدعياً أن إرتكابه للجريمة بسبب طلب الضحية ممارسة الجنس معه.

وجرمت المحكمة في قرارها القابل للتمييز المتهم بجناية القتل العمد إضافة الى إدانته بجنحتي حمل وحيازة أداة حادة والسرقة.

جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدتها هيئة محكمة الجنايات الكبرى برئاسة القاضي حسان العمايرة وعضوية القاضيين ماجد العزب وبسام اليمني وبحضور ممثل النيابة العامة مدعي عام المحكمة ووكيل الدفاع عن المتهم.

وحسب وقائع القضية التي قنعت بها المحكمة فان المتهم والمغدور يدرسان معا في الكلية الاردنية للعلوم والتكنولوجيا وهي كلية مجتمع متوسطة في مدينة إربد، ويعرفان بعضهما البعض جيداً وعلى أثر هذه العلاقة طلب المغدور إقامة علاقة جنسية مع المتهم.

وعلى أثر ذلك، قرر وخطط المتهم قتل المغدور والتخلص منه، حيث اصطحبه الى منطقة وادي علعال وهي منطقة يعرفها المتهم جيداً وخالية من الناس بعد ان أحضر أداة الجريمة (سكين)، وفق القرار.

وحسب القرار أنه في تلك المنطقة أخرج المتهم السكين الذي بحوزته وقام بطعن المغدور، ورغم محاولة المغدور الدفاع عن نفسه، بمقاومة المتهم، إلا أن الطعنات أفقدت الضحية توازنه وسقط على أثرها أرضاً.

وبعدها أقدم المتهم على جز رقبة المغدور بدماء باردة وبلا رحمة ولا شفقة وقام المتهم بفقء عينيه بواسطة السكين، ثم وضع التراب بهما, وأخذ المتهم بجر المغدور وجرده من ملابسه ووضعها في النفايات، وذلك بقصد إخفاء معالم جريمته.

وتشير الوقائع إلى أن المتهم عاد الى منزله بعد ارتكابه الجريمة، وفي اليوم التالي ذهب المتهم إلى الكلية التي يدرس بها وأنكر مشاهدته للمغدور الى ان تم إلقاء القبض عليه واعترف صراحة بإرتكابه لجريمته البشعة، وفق القرار.